egitto.cattolico

كتب : عصام عياد

وسط تسابيح الشكر – لله تعالى – رفعت الذبيحة الآلهية ابتهاجا باعلان النذور الأولى – على خطى الأم المؤسسة لرهبانية صغيرات القلب المقدس الفرنسيسكانيات الأم ماريا مارجريتا كاياني – للأخوات وردة عدلي ، مادلين صالح ، جوفانا فايز ، تهاني زكي، متخذن شعارا لهن من أقوال القديس أغسطينوس : ” يا من شجعتني على القيام بنذري أعطني أن أكون وافيا له ” في طواعية كاملة وتسليم تام باتباع السيد المسيح عن كثب عبر المشورات الانجيلية … الفقر ،العفة ،والطاعة ،بين أخواتهن الراهبات من مختلف الأديرة المنتشرة من الأقصر جنوبا بمدينة اسنا الى أبو تيج بأسيوط ،ومدينة منسافيس بالمنيا ،الى البحيرة شمالا بمدينة كفر الدوار،وصولا الى العاصمة بمدينة القاهرة بين المعادي وطرة البلد تتقدمهن الأم ايفانا مارتيني الوكيلة العامة مندوبة عن الرئيسة العامة للرهبانية،بين الأهل والأقارب والأصدقاء والمحبين .

أقيمت الاحتفالية في رحاب الكلية الاكليريكية بجهة المعادي بالقاهرة يوم الخميس 26 يناير الماضي،وترأسها غبطة أبينا البطريرك الأنبا ابراهيم اسحق الكلي الطوبى بطريرك الاسكندرية وسائر الكرازة المرقسية للأقباط الكاثوليك،وشاركه في الخدمة صاحبي النيافة الأنبا أنطونيوس عزيز مطران ايبارشية الجيزة والفيوم وبني سويف الشرفي للأقباط الكاثوليك،والأنبا بطرس فهيم مطران ايبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك،والأب كمال لبيب الفرنسيسكاني الخادم الاقليمي لرهبانية الأخوة الأصاغر في مصر،ولفيف من الآباء الكهنة الرعاة من بعض الايبارشيات … البطريركية ،المنيا ،وأسيوط،والعديد من أعضاء الجماعات الرهبانية الرجالية والنسائية،وقام بالخدمة خورس الكلية والرعية،وأشرف على التنظيم فريق الخدمة بالرعية ومعاونة الأخوات الراهبات صغيرات القلب المقدس الفرنسيسكانيات .

من جانبه أشار البطريرك اسحق في عظة القداس … الى نعمة الاصغاء والتجاوب مع الدعوة الآلهية والذي عاشته واختبرته الأخوات وردة،مادلين،جوفانا،تهاني،ليعلنوا اليوم التزامهم الأول عبر مسيرة تكريسية مع الجماعة الرهبانية لصغيرات القلب المقدس الفرنسيسكانيات ،وسط صخب واهتمامات عالمية مسيطرة على الكثير،وأضاف غبطته أننا اليوم يغلب علينا جميعا مشاعر بالغة السعادة بالخطوة الأولى للأخوات الناذرات في مسيرة الالتزام والتكريس الرهباني،واختتم كلمته بتهنئة الأخوات الناذرات،وللجماعة الرهبانية بهذه الخطوة التكريسية وليرسل الرب دعوات صالحة تعمل في كرم الرب من أجل الخدمة والرسالة .

في سياق متصل ذكرت الأخت أمل حربي معلمة الابتداء أن الأخوات الناذرات قطعن شوطا في مسيرة التكوين الرهباني الى جانب الدراسات الكتابية واللاهوتية والانسانية،وأيضا المشاركة في بعض الخدمات الرعوية والتكوينية .

الجدير بالذكر أن هذه الجماعة الرهبانية تأسست في سنة 1902 بايطاليا ،وقدمت الى مصر في سنة 1955 مع 4 راهبات ايطاليات وكانت الانطلاقة من صعيد مصر من مدينة اسنا بالوجه القبلي تلبية لدعوة الآباء الفرنسيسكان المصريين آنذاك،وفي سبعينيات القرن الماضي تأسست جماعة رهبانية في مدينة كفر الدوار بالبحيرة بناء على دعوة الآباء الفرنسيسكان التابعين لاقليم الأراضي المقدسة،ثم توالت الأديرة بأبو تيج ،ومنسافيس والقاهرة بالمعادي وطرة البلد،وتتنوع مجالات الخدمة والرسالة ما بين الحضانات ، رعاية الأيتام ، مستوصفات ،عيادات ،أنشطة رعوية وتعليم مسيحي،تعليم خياطة وتطريز،وأخيرا دارا للشباب المغتربين والمغتربات .

على صعيد آخر تعد روحانية الأم مرجريتا كاياني هي خدمة الانسان من المهد الى اللحد والمتمثلة في خدمة الفقراء والمرضى والمهمشين والمحتاجين..وتؤكد الأم كاياني في هذا الصدد ضمن أقوالها العديدة : ” نجعل من قلوبنا سكن للمسيح حتى نجعل المسيح يسكن في العالم ” .

امتدت الاحتفالية لقاعة الاحتفالات الكبرى الملحقة بالاكليريكية حول غذاء المحبة والتوثيق لهذه الخطوة التكريسية الأولى بالصور التذكارية،وكانت قد تفضلت الأخوات الناذرات بتوزيع ” تذكار مقدس ” يحمل أسماء الأخوات الناذرات وشعارهن الرهباني .. الكتاب المقدس ، القلب ، التاو …..وبعض الأقوال للأم مارجريتا .

وكانت قد احتفلت مؤخرا الأخوات الراهبات صغيرات القلب المقدس الفرنسيسكانيات بمرور 150 عاما على ميلاد الطوباوية ماريا مارجريتا كاياني .

كل التهاني القلبية للأخوات الناذرات بالخطوة الأولى في مسيرتهن التكريسية،وصولا لنذورهن الاحتفالية في خدمة الرسالة،وكل التمنيات القلبية للأخوات الراهبات صغيرات القلب المقدس الفرنسيسكانيات وليرسل رب الحصاد دعوات صالحة لمجد اسمه القدوس وخير الكنيسة بشفاعة سيدتنا مريم العذراء والقديس الساروفي فرنسيس الأسيزي والطوباوية ماريا كاياني .