protestant.egypt

احتفلت الطائفة الإنجيلية بمحافظة المنيا، مساء أمس، بإفتتاح الكنيسة الخمسينية، بعد 22 عامًا من الإغلاق منذ عام 1995، حيث حضر القس عاطف فؤاد، رئيس المجمع، نيابة عن الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية، وأيضًا القس إبراهيم حنا نائب رئيس المجمع والقس ميلاد يوسف سكرتير المجمع، بالإضافة إلي أعضاء اللجنة التنفيذية بالمجمع.

وشارك حفل الافتتاح، اللواء شادي أبو العلا عضو مجلس النواب، والعميد أشرف جمال عضو مجلس النواب، والعقيد علاء مختار من مباحث الأمن الوطني والشيخ محمود جمعة أمين بيت العائلة، والأب بولس نصيف من قيادات العائلة، والقس خليل إبراهيم نائب رئيس مجمع النعمة، ولفيف من الشخصيات العامة والقساوسة وحشد من شعب الكنيسة.

وقال القس بولس موسي صليب الراعي المساعد بالكنيسة إنه “تم إدراج الكنيسة التي تتبع المجمع الخمسيني بمصر، وتتبع الطائفة الإنجيلية ومساحتها 144 متر بمدينة المنيا، وكانت تقدم أنشطة مختلفة قبل غلقها”، مؤكدًا أن رؤية إدارة الكنيسة بعودة نشاطها بعد ما تم تقنين أوضاعها وصدر قرار بترخيصها لتقديم خدمات مجانية للمسنين وكبار السن والأرمل من كبار السن، كما سيتم إنشاء مستشفى لخدمة المرضى وحضانة للأطفال بأجر رمزي.

وقدم القس بولس، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل مجهوداته الكبيرة في محاربة الإرهاب، ومواجهة الفكر المتطرف، وإحلال عملية السلام بالشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن الكنيسة ترفع صلاة مستمرة له وللقيادات من أجل حفظ مصر وشعبها وأهلها الطييبن من أهل الشر،كما قدَم الشكر للمحافظ والقيادات الأمنية والشعبية والتنفيذية على تواجدهم وأنهاء إجراءات الترخيص ومشاركتهم في افتتاح الكنيسة، مشيرًا إلي دور القيادات والمسئولين بالحكومة، قائلًا: “نحن نحب بلدنا وقياداتنا ونصلي أن يعطي الرب أيام هادئة ومطمئنة”.

قد مُقدمًا الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل مجهوداته.
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر