Iraqpios1

بمناسبة الذكرى الثانية للنزوح

 بداية النهاية

المونسنيور بيوس قاشا

     في البدء

حملت الحلقة الأولى من موضوعنا بداية النهاية عنواناً “اضطهاد وسؤال في المصير”، وأما الحلقة الثانية فعنوانها “أصلاء ومستقبل في المجهول”.

نتساءَل، أليس من حق شعبنا أن يعيش؟… أيبقى يفتش عن ملاذٍ آمن في الهجرة إلى الخارج، وتكون النتيجة شعب مشتَّت في سبل الحياة بسبب ما حلّ بهم من مظالم، وما هي إلا ردّة فعل يائسة بعد كل الذي حصل والذي لم يكن فيه أحد ولم يأتِ على بال أحد؟… إنها مهزلة التاريخ، بل مهزلة المصالح والمخططات الفاسدة. شعوب تُحرَم من أراضيها، تُسرَق أملاكها وأموالها، تُطرَد من ديارها، تُهجَّر رغماً عنها، تُدمَّر حضارتها التي ترقى إلى آلاف السنين، وتُهدم كنائسها ومزاراتها… إنه فعل صارخ بل قبيح بحق الشعوب البريئة. فمدننا وقُرانا وبلداتنا والتي استولى عليها داعش أصبحت عرضة للنهب خاصة من قِبَل الجيران الذين أصبحوا داعشيين هم أنفسهم أو ساندين لهم.

     نكون أو لا نكون

كان العالم صامتاً، ولا يزال صمته أمام كارثة تهجيرنا وقتلنا، إلا ما هو له ولمصالحه. وكلنا نعلم كيف أن داعش قام بتوجيه إنذار من خلال منابر المساجد للمسيحيين بإعلان براءتهم عن الديانة المسيحية واعتناق الإسلام مقابل بقائهم أو مغادرة المدينة وقرى وبلدات سهل نينوى في الموصل خلال 48 ساعة، وباشر بعدها بقتل العشرات من المسيحيين كما وهرب مئات الألوف، ثم قامت عناصر التنظيم بكتابة الحرف “نون” على بيوت المسيحيين لكي يميزوهم عن المسلمين. فالمسيحيون شعوب غير مرغوب فيهم، وما ذلك إلا مخطط إجرام وإفراغ ليس إلا، فإفراغ الوطن من شريحة المسيحيين والأقليات فعل إجرامي وظلم صارخ بحق الشرعية الدولية والإقليمية والمحلية، بحق شريحة مسالمة، كانت وفية في أصولها وفي تسلسلها. أيجوز أن تكون المسيحية المسالمة في حكم المنتهية حيث ترقى حضارتها إلى آلاف السنين، وقد بدأت تفقد قاعدتها ووجودها؟… أليس ذلك هدم وتحطيم للأسس الأخلاقية وقيم الحضارة الإنسانية والثقافية التي بدأتها ولا زالت تحياها عبر مسيرة الإنجيل المقدس؟… فالحقيقة إننا نعيش حقبة تاريخية غير مسبوقة في عصرنا، أيجوز أن نُحرَم من حقوقنا المدنية؟… إنه ظلم يستحق أن يُرفَع أمام منبر المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، كما توصل الغرب، أو من خلال ضعفنا إلى شراء ضمائر بعض منا، فأدرك جيداً أن أمضى سلاح في تدمير هذه المجتمعات هي التيارات الإسلامية الأصولية وليس التدخل المباشر فيها. فماذا يعني هذا كله!، وهذا ما يجعلنا أن ننسى هويتنا المسيحية والوطنية كي نكون في مهب الريح… نكون أو لا نكون.

   ألم الماضي

نعم، طردونا من منازلنا، وقتلونا أمام أنظارهم، وأبعدونا عن قُرانا قسراً وكرهاً وحقداً، وعن مدننا كفراً وتكفيراً، وعن أحبائنا عنوةً، وعن جيراننا غدراً، والسبب يعود إليهم وإلينا، فهم سبقونا في الهزيمة ونحن لم نكن مستعدين لها، بل بالأحرى لم يعلّمونا حماية مدننا وقُرانا وأملاكنا، فضاع كل شيء وأصبحنا تائهين في العراء ليلاً ونهاراً، وفي شوارع المدينة وساحاتها وأرصفتها وحدائقها وساحات دور العبادة في قيظ الصيف وحرّ السماء، أصبحنا شعباً تائهاً يتسوّل من أجل الوجود، ويفرش العراء من ثم إنتقل إلى خيم بائسة في حدائق الكنائس والمعابد والمزارات وفي أروقتها وساحاتها ومماشيها في حالة يرثى لها… بؤس وشقاء، عويل وبكاء، راحيل تبكي على بنيها ولا تريد أن تتعزّى (متى 18:2)، فأولادها في عمارات عارية يسكنون، ولا أحد يبالي بهم إلا الأرض الطيبة التي احتضنتهم              _ أرض شمالنا العزيز _ وجعلتهم من آلِها وأهلها حيث هزيمتهم لم ترى ساعاتها الفجرية، فواحد رصد مسيرتهم، وراقب سيرهم، بِعُراهم وبلباسهم… إنه الرحمن الرحيم، وهو في علوّ سمائه، كما إطّلع على عبيده وهم يفتشون عن مأمن آمن ومسكن هام وعبور أكيد… نعم، لقد كانت عملية تهجير المسيحيين عملية أشبه ما تكون “الإبادة الجماعية” بل هي الإبادة الجماعية، بالحقيقة والواقع.

     من المؤسف

في 13 تشرين الثاني 2014، زار الرئيس أوباما (بورما) لإجبار الحكومة هناك لحماية الأقلية المسلمة ومنحهم كل الحقوق، والمعلوم إنهم ليسوا أصول الوطن ولا من أصله بل هم مهاجرون من بنغلادش وما جاورها، هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإن مسيحيي العراق شُرِّدوا وقُتلوا وقُطعت أرزاقهم وهُجّروا وفُجّرت كنائسهم تحت أنظار ومسمع كبار الدنيا والزمن والأمم المتحدة، ولم تحرَّك عضلة في جسم الرئيس، وربما كانوا يستمتعون بمشاهد انفجارات الكنائس، ولم نسمع إدانة قوية واحدة يوم وقوع الكارثة بل ما سمعناه إدانات بسيطة لا تليق بشعب أبيّ حامل الحضارة والسلام وقيم الأخوّة والمحبة… فحتى ما يكون شعبنا في الدرجات الدنيا!! والحقيقة شاهدة نحن أصلاء وأصول هذه البلاد، ومن المؤسف لم يبدأ الغرب في إلقاء بال لمن تبقّى من مسيحيي العراق إلا بعد السلوكيات الوحشية لتنظيم داعش، بعد تفاقم خطر داعش، بدأ الزعماء الدنيويون والسياسيون في الغرب يلقون بالاً للمسيحيين ولكن ذلك متأخراً وضئيلاً جداً، فلم يحصل كما فعل الرئيس كلنتون في يوغسلافيا حينها، بل أعلن الرئيس أوباما أن داعش لا يمكن القضاء عليه وإخراجه من العراق إلا بعد 3 أو 5 سنوات وكأن القضية مدروسة ومعروفة وحُدِّدت أُسسها وقد حان وقتها، ومن المؤسف أن لا تخترق منهجية العقل وحقيقة الحدث رسالة الحياة، ألم يقل أنه معجب برسالة قداسة البابا وبمواعظه الأخلاقية والوجدانية والمثالية والتي زلزلت مشاعره ودغدغت عواطفه (جريدة النهار ايلول 2013)؟… ألم تكن رسالة قداسة البابا وإعلاناته المتكررة عن إبادة المسيحيين حافزاً للرؤساء ودافعاً أميناً وأكيداً لرفع أصوات الإدانة عالية؟… ألم يكن بإمكان أوباما أن يقوم بزيارة إلى هؤلاء الذين هُجِّروا قسراً ونزحوا من بيوتهم وهم فيها كانوا أمينين ليطّلع على الحقيقة؟… ألم يحن الوقت لإنصاف هذه الشعوب الكريمة البائسة؟… أليست سرقة أموالهم وممتلكاتهم إهانةً وإذلالاً للشعب المسيحي؟… ألم يحن الوقت بعد أم لا زالوا حُملاناً تحت سكين إبراهيم بل ساطور داعش والإرهاب وكبار المصالح؟… وحتى ما يبقى هذا مصيرنا!!!.

     حوادث وحقائق

في كتاب بول بريمر عن الحديث الذي دار بينه وبين المرحوم البطريرك عمانوئيل دلي (رحمه رب السماء)، طالب هذا الأخير أحقيّته في تمثيل المسيحيين في مجلس الحكم، فكان جواب بريمر:”إن وجودكم في العراق هلامي”، فذلك لا يعني شيء للوجود المسيحي في البلاد، فالعالم مليارين ونصف مسيحي بهويته وأوطانه، والشعب العراقي بلا هوية وطنية وقومية، وما هذه الشريحة إلا ضئيلة، ولا شيء تعني بالنسبة إليه بأن تكون مسيحياً، وعندما لم يرضى البطريرك لهذا الجواب غضب، فكان تعليق بريمر وجوابه:”إنك لا تمثل شيئاً.أين مسيحيتك من ردّة فعلك؟، ماذا يعني هذا النقيض؟”، أي بمعنى أنكم تبشرون بشيء، وتطلبون نقيضه.

نسأل: ما الذي تغيّر على حال المسيحيين في باكستان حيث يُشْوَون على النار في ساحات عامة باحتفالات جماهيرية وبحضور مسؤولين، وهذه دولة عضوة في هيئة الأمم وحليف أمريكا منذ أكثر من نصف قرن؟… ألم يسمعوا رؤساء الدول والقادة الكبار حالة المسيحيين في نيجيريا وكينيا وليبيا ولبنان القريب وما حلّ بسوريا والعراق ومصر؟… أليست هذه أمام مرأى من عيونهم وأمام مسمع من آذانهم؟… إنها حقيقة مُرّة وإنْ قلناها باحترام تجاه الذين يعرفوننا في زياراتهم ويواسوننا، ولكن… المؤلم المقصود هو إذلالنا لإدراكهم بأننا لا هوية لشخوصنا ولا لشعبنا، ولا مجال لمسيرة الحياة وقيمة شموخنا، فلا حدود لنا ولا معرفة بنا ولا حقيقة لوجودنا إلا حقيقة ظاهرنا وربما مزيَّفة في داخلهم.

     نحن والمسؤولون

مَنْ مِنَ المسؤولين الكبار في العالم يلتقيه بطاركتنا المغبوطون وأساقفتنا الأجلاء عبر سفراتهم المكوكية إلى أوروبا وأمريكا وأستراليا والصين، إنهم وهم يزورون ويتزاورون مع المسؤولين، من أجل قضيتنا يحملونها في قلوبهم وعلى لسانهم ومطالبهم ويستقبلونهم بكلمة طيبة وروح أخوية منفتحة (مزيفة)، وتكون النَعَم كلمة الحق والحقيقة، ولكن الحقيقة لا تصل إلا إلى توجيه الجمعيات الإنسانية إلى حقيقة البطون وملؤها ليس إلا، فنحن لا نحتاج إلى مساعدات بقدر حاجتنا إلى كرامة كي لا نتحول شحّاذين يطرحون قضية شعبنا وأحقيّته في الوجود في أرضه وما هي أسباب طرده وتهجيره، وليس فقط طلب المساعدات من ألبسة مستعمَلَة وشيء من السيولة وكأننا خُلقنا شحّاذين ومتسوّلين على قارعات الطرق، عاجزين عن تدبير خبزنا كفافنا وكفاف عيالنا، وحتى لو أتيحت لهم فرصة الله عزّ وجلّ… ومن المؤسف أنهم يطرحون ذلك إيماناً برسالتهم أمام المسؤول ولكن لا يعير أحد أهمية لكلامهم لأن العالم المعاصر وساسته لا يؤمنون إلا بما هو لصالحهم ولمخططهم، فنحن مطارَدون في كل أرجاء الكرة الأرضية، وإنها الحقيقة شئنا أم أبينا.

     ما نحتاج

ما نحتاج إليه أمام هذا الوضع المأسوي، بل قبل كل شيء، أن نؤمن بالواقع الذي تُمرَّر مصالحه ومخططاته بين ظهرانينا، فنحن لسنا إلا من المتفرجين والناطرين قسمتنا دون إرادتنا ليأكل الأسد والنمر أولاً… فالمنطقة في غليان، ولا سكون، والأحزاب والأقوام يحصدون غلاّت الشعوب ويمصّون دماءهم ويسلبون ما لهم وما ليس لهم بعد أن أصبح الفساد سيرة ومسيرة. فالعراق في صراع طائفي ومذهبي وإقليمي، صراع وجود من أجل البقاء، صراع النفوط والمصالح والسياسات المدمِّرة وشريعة الغاب… إنه جثة هامدة، كلٌّ ينهش من حيث يشاء ومتى ما يشاء وحين يشاء (لو 37:17)، فنحن ليس مَن ينهشنا نسراً ولكن إرهاباً مزيَّفاً، كلمة حاقدة، إرادة شريرة، داعشاً إسلامياً أصولياً، ومحسوبية قاتلة وطائفية مميتة، حيث قتل ملايين من المسيحيين وبالخصوص من الأرمن، في الماضي القريب، وحتى الساعة، أليس هذا ما يجعلنا أن ندرك أن الواقع هو الاضطهاد، والحقيقة هي القتل والذبح والتهجير، وآلتها السيف والإطلاقة والساطور والتحقير والتكفير من كبار الخلفاء وعبيدهم الأمراء ومن صغار الزمن سرّاق الحياة وغير مبالين بأن الوطن والإنسان هبتان من الله لأبنائه، وإن الخليقة صورته؟… وبئس المخططين والمنفذين والمدّعين والمكفّرين فما هم إلا أشرار… إنهم أحفاد هيرودس وبيلاطس الذي خلط دماء الجليليين بذبائحهم (لو1:13)، وكأن التاريخ يصف لنا السيوف والمسلّطين ورسالتهم الشريرة في الدنيا للبقاء، ففي ذلك ما هم إلا بشر مفترسون، وأمّة قاتلة، ودولة إرهابية تذبح الأبناء الأصلاء كي تقلع جذورهم من التاريخ والحياة، وجعلوا من حقيقة الكتب رسالة مزيَّفة ليس إلا!!!.

سؤال اليوم

سؤال اليوم، سؤال ناقص بلا رجاء ولا أمل: هل سنعود؟، فقد طال الزمان ومالت السنون إلى الغروب والنسيان، وغابت الشمس عن كشف قضيتنا… وعود ووعود، فالأغنياء قد رحلوا أحراراً، كونهم يملكون نِعَماً وخيرات، درهماً ودولاراً، بحيلة أو بشراء تأشيرة بمال فاسد أو عبر المراكب والأمم، فالمهم أن يرحلوا، أن يكون كل منهم إله الساعة وأهل الواو وفيتامينه، ومن حقهم أن يسبقونا في الرحيل، فهل هناك حقاً أمل في العودة إلى ديارنا وقُرانا ومدننا؟… إنه سؤال الفقراء ومحدودي الدخل… سؤال الذين لا معين لهم كونهم ليسوا أصدقاء أو أقرباء روّاد دور العبادة والأديرة لكي يرحّلوهم ويلمّوا شملهم، وكأن خلاص أصدقاء أرباب العبادة فقط، هم من مدعوّي العرس وهؤلاء فقط يجب أن يذوقوا العشاء (يو1:2-11)؟ إنه سؤال الذين يؤمنون بقدسية ترابهم دون النظر إلى غنى المصالح وبهجة الدنيا والزمن، وهؤلاء أعدادهم بعدد الأصابع إنهم فقراء وساكنو الساحات وفارشو الطرق، وهؤلاء ليسوا في المحسوبية ولا في الطائفية وليسوا من أقرباء الأمراء وحاشياتهم، ولا من السادة وكبار القوم ومديري الحركات وقائدي الثورات، بل هم فقراء الرحمن ومعوَّقو البابا فرنسيس، إنهم الأغلبية الحقيقية وليس الأغلبية الكبريائية المصلحية.

نعم، إنه سؤال الساعة، هل يطرقوا أبواب الهجرة والرحيل، والكنيسة، أيضاً، تضعهم أمام حريتهم واختياراتهم؟… هل يبقون وينتظرون مَن يملأ بطونهم ويشفي غليلهم بكلمات الرجاء والأمل وإنْ كان بعض منهم في حالة الشك واليأس، صباح مساء، ويزداد شكّهم صباحاً حينما يخافون من المستقبل، وينامون مساءً تعساء وبؤساء على مصيرهم ومصير أولادهم؟ إنني أتعجب لأناس يملئون علينا إراداتهم، ويعتبرون أنفسهم قاداتنا زوراً، ويسيرون واذيال أثيابهم وبناطيلهم تدعونا للأنحناء، ويزداد تعجبي حينما يقدسون فاسدي الزمن، وينزهونهم من كل دنسٍ، وهؤلاء يعتبرون أنفسهم أسياداً ومسلطين بمالٍ ليس لهم، وكأن الله (سبحانه وتعالى) لم يُنزِل من السماء غيرَ هؤلاء، ويستمعون إلى آخرين وهم يطوّلون كتاباتهم، ويملكون جوازات الرحيل، يسافرون حينما يشاؤون، فيلعبون ويمرحون ويقولون بتوصية تعبدية:”إبقوا ثابتين في بلادكم”، إقرأوا آيات الإنتظار، أيَ إنتظار؟ إنتظار المستقبل المجهول؟ ويطيّبوا خواطرهم بكلام الأحبّة “أنتم أصلاء، ولكن حقيقتكم لا تعلمونها”، وهي أنّ مستقبلكم في مجهول، ليس إلا نعم وآمين… وإلى الحلقة الأخيرة… إنها الخاتمة.