seminaire-2

اعداد مراسل الموقع من القاهره- ناجى كامل

إحتفلت كلية العلوم الانسانية واللاهوتية “الكلية الاكليريكية بالمعادى” اليوم الاحد 12 نوفمبر بعيدها السنوى بمناسبة عيد شفيعها “القديس لاون الكبير”و بهذه المناسبة قام غبطة ابينا البطريرك الانبا ابراهيم اسحق بسيامة الشمامسة امير عبد المسيح  ،وسيم حنا و مينا رفعت الى  الدرجة الاغانسطية و الشمامسة ريمون نعيم ، وسيم وهيب و مينا صموئيل  الى الدرجة الرسائلية،  وسط فرحة الكنيسة القبطية الكاثوليكية بخدامها الجدد، ومع  اخوتهم الشمامسة و اباء الكلية و مرشديهم الروحيين واسرهم واصدقائهم و اصدقاء الكلية ،  وقد شرف الاحتفال و شارك فى السيامات اصحاب النيافة الانبا مكاريوس توفيق مطران الاسماعيلية ،الانبا انطونيوس عزيز ،الانبا عمانؤيل عياد مطران الاقصر ،الاب د. توما عدلى رئيس الكلية ،الاب د. اندراوس فهمى ،  كما شارك بالحضور القاصد الرسولى موزارو بوزاردو،المطران يوسف حنوش مطران السريان الكاثوليك ،المطران جورج بكر مطران الروم الكاثوليك ،المطران جورج شيحان مطران الموارنة  بمصر ،  الاب كمال لبيب الخادم الاقليمى للاباء الفرنسيسكان والاب فاضل سيداروس اليسوعى والاب يوسف الكرملى  وعدد من الاباء الكهنة من مختلف الايبارشيات و الام مارى نادية سعيد الرئيسة العامة للراهبات المصريات و عدد كبير  من ابناء الكنيسة القبطية الكاثوليكية وقد قام بتخطير الاخوة الشمامسة الاب د. شنودة شفيق رئيس كلية اللاهوت بالسكاكينى .

قد القى صاحب الغبطة كلمة بهذه المناسبة هنأء فيها الشمامسة المرتسمين حيث قال” ان الشماس حينما يدخل الكلية لا يكون فقط ابن رعيته بل يصير ابنا للكنيسة كلها ، و تهدف الكلية الى تكوين شمامسة متزنين نفسيا وإنسانيا و إجتماعيا و تكون لكل شخص مسيرته الخاصة نحو تتميم دعوته و استطرد غبطته ان العلم وحده لا يكفى لان العالم لا يؤمن بالوعظ لكن من خلال ان يعلن كل شماس ،كاهن المستقبل كلمته التى تكون انعكاس لمسيرة حياته و عليه ان يكون شهادة حية و انجيل معاش وان يكون قدوة ومثل و شاهد للمسيح ، و نبه غبطته على الشمامسة على اهمية التوازن بين العلم والمعرفة و بين استخدام وسائل العلم الحديث ووسائل التواصل الاجتماعى و التكوين الروحى و الانسانى كما حذر غبطته ان ينساق الشماس او الكاهن من التأثر بالعالم بل التأثير فيهم ،وفى نهاية كلمته شكر غبطته آباء الكلية و على رأسهم الاب توما مدير الكلية و الاباء العاملين معه على تعبهم وسهرهم من اجل إعداد كهنة المستقبل ، كما القى سيادة الاب د. توما عدلى كلمة هنئ ايضا الاخوة الشمامسة المرتسمين الى الدرجات الكهنوتية المختلفة و رحب بالحضور اشار الى الاحتفال هذه السنة بصفة خاصة له صبغة و فرحة خاصة ، حيث شهدت الكلية لاول مرة منذ تأسيسها الذى تعدت المائة سنة بزيارة قداسة البابا فرنسيس ، و ايضا اشاد بخدمة الكلية بكونها اكبر المؤسسات الكاثوليكية العاملة فى مصر فى مجال اعداد وتكوين وتثقيف كهنة المستقبل . الموقع  يهنئ الكنيسة القبطية الكاثوليكية و الكلية  الشمامسة واسرهم وجميع من ساهموا فى إعدادهم لهذه الدرجة ، و تفرح بهم ومعهم داعية الله ان يبارك فيهم ويتمم دعوتهم بشفاعة امنا العذراء مريم وبصلوات صاحب الغبطة ابينا البطريرك الانبا ابراهيم وجميع اساقفتنا الاجلآء. 

L’image contient peut-être : 10 personnes, personnes debout et mariage
L’image contient peut-être : 8 personnes, personnes debout et intérieur
L’image contient peut-être : 6 personnes, personnes debout
L’image contient peut-être : 9 personnes, personnes souriantes, personnes debout et intérieur