pape-2

قدم قداسة البابا فرنسيس بخالص العزاء لقداسة البابا تواضروس الثاني ولشعب الكنيسة القبطية ولجميع أبناء الشعب المصري، بعد الحادث الإرهابي الذي تم في الكنيسة البطرسية صباح اليوم الأحد الموافق ١١ ديسمبر ٢٠١٦ فى محيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية .

وقد وجه البابا فرنسيس نداءً بعد صلاة بشارة الملاك، بساحة القديس بطرس، قال فيه، بعد تحدثه عن الحوادث الإرهابية الاخيرة: “اوّد ان أعبر عن قربي الخاص من أخي الحبيب، البابا تواضروس الثاني [بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية]، ومن شعب كنيسته، مصليًّا من أجل الموتى والمصابين”.

‏Vorrei esprimere una particolare vicinanza al mio caro fratello Papa Tawadros II [Patriarca della Chiesa Copta Ortodossa]e alla sua comunità, pregando per i morti e i feriti.

كما كلّف قداسته مونسينيور يوأنس لحظي جيد، سكرتيره الشخصي، بالاتصال بسيادة السفير حاتم سيف النصر، سفير جمهورية مصر العربية لدى الفاتيكان، لتقديم تعازي قداسته القلبية للبابا تواضروس ولفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي ولكل شعب مصر، في ضحايا ومصابي الحادث الإرهابي الذي ضرب الكاتدرائية البطرسية، صباح اليوم الأحد الموافق المولد النبوي الشريف.

كما اكد البابا فرنسيس صلاته من أجل ان تعبر مصر هذه الأوقات الحزينة سريعا وان تخرج منها اكثر قوة وعزما للمضي للأمام في طريق السلام والازدهار والتقدم. مؤكدا صلاته من أجل ان تنجح الجهود المبذولة في اقتلاع جذور الأفكار والأيدولوجيات التي تتبنى العنف والارهاب وتعمل على نشر الكراهية والموت والدمار.

حفظ الرب مصر وشعبها وعزى أهلها وابنائها!

والموقع باسم سيادة المونسينيور يؤنس لحظى جيد مؤسس الموقع وجميع المراسلين يتقدمون بخالص العزاء للشعب المصرى وقائدنا الرئيس المفدى عبد الفتاح السيسى و لقداسة البابا تواضروس ولكل الاقباط كاثوليك و ارثوذكس فى مصابى الحادث الارهابى الغشيم الخسيس الذى  فيه  استشهد  25 مواطن و اصيب ما يقرب من خمسين مواطن اخر . حفظ الله مصر وليتحد ابناؤها رغم كل هذه الظروف المأسوية