vatican

نقلا عن موقع اليتيا-

عيّن البابا فرنسيس وكيلتين إيطاليتين في دائرة العلمانيين والعائلة والحياة، هُما غابرييلا غامبينو وليندا غيسوني. قبلهما، عُين علمانيّتان فقط لتولّي هذه المهمّة في الكوريا الرومانيّة.

وفي قلب دائرة العلمانيين والعائلة والحياة التي يُديرها الكاردينال كيفن فاريل، سيكون لكلّ منهما مهمّة خاصّة في قسم معيّن. فمن جهة، ستهتمّ غامبينو بقسم الحياة؛ ومن جهة أخرى، سترأس غيسوني قسم العلمانيين.

غابرييلا غامبينو هي باحثة وحائزة على دكتوراه في أخلاقيّات علم الأحياء من جامعة تور فيرغاتا في روما؛ وهي أيضا عضو في معهد يوحنّا بولس الثّاني الحبرّيّ للّاهوت حول علوم الزّواج والعائلة. هذا وعملت مع الدائرة للعلمانيين والعائلة والحياة وأكاديمية الحياة بين 2013 و2016. غامبينو متزوّجة، تبلغ من العمر 49 عاما، ولها خمسة أولاد.

قاضية تهتم بقضايا بطلان الزواج

ليندا غيسوني هي قاضية في المحكمة الابتدائيّة الّتي تعالج أسباب بطلان الزّواج في منطقة لاتيوم القريبة من نيابة روما. متزوّجة وأمّ لطفلين، تبلغ من العمر 52 عاما. وهي مجازة بالحقوق من محكمة الروتا العام 2002.

غيسوني حائزة أيضا على إجازة في الفسلفة واللّاهوت، وطالبة دكتوراه في القانون الكنسيّ في الجامعة الغريغوريّة الحبريّة؛ ومنذ العام 2011، تعمل في محكمة الروتا. كما عملت في دائرة العلمانيين والعائلة والحياة في إطار الدراسات حول العلمنة في الكنيسة.