st .pierre

إعداد مراسل الموقع من القاهرة – ناجى كامل

نقلا عن راديو مريم

   بدأ رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان، الكاردينال ليوناردو ساندري، زيارته إلى الأرض المقدسة، لمناسبة مرور 800 عام على الحضور الفرنسيسكاني

بداية، توجه الكاردينال ساندرى  إلى بيت لحم، حيث كان باستقباله رئيس دير حراسة الأراضي المقدسة الأب أرتيمو فيتوريس. واحتفل بالقداس الإلهي في مغارة الميلاد بكنيسة المهد، والتقى بعض مجموعات الحجاج. لينتقل بعد ذلك إلى البيت المدار من قبل رهبنة الكلمة المتجسد، والذي يستقبل الأطفال من ذوي الإعاقة

وفي فترة الظهر، انتقل نيافته إلى جامعة بيت لحم، حيث كان باستقباله نائب الرئيس الأعلى الأخ الدكتور بيتر براي، بحضور بعض أعضاء هيئة التدريس ومجلس الإدارة. وخلال اللقاء تم تقديم عرض موجز عن المؤسسة التعليمية الهامة، ودورها في  العملية التعليمية في فلسطين، إضافة إلى تعزيز القيم الإنسانية وحوار الأديان

وفي فترة ما بعد الظهر، عاد الكاردينال ساندري إلى كنيسة المهد، حيث كان باستقباله وفد حكومي رسمي، من بينهم مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون المسيحية الوزير زياد البندك، وسفير دولة فلسطين لدى الكرسي الرسولي عيسى قسيسية. واطلع منهم على ما تم إنجازه من ترميمات للكنيسة، وتم شكره على المساهمة التي قدّمها الفاتيكان لهذه الأعمال

وانتقل الكاردينال ساندرى إلى المعهد الإكليريكي التابع لأبرشية البطريركية اللاتينية، في بيت جالا، حيث كان باستقباله المدبر الرسولي رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، والنائب البطريركي للاتين في القدس وفلسطين المطران بولس ماركوتسو، ورئيس المعهد الإكليريكي الأب يعقوب رفيدي، وطلاب المعهد. وعرض المسؤول الفاتيكاني أمام الحضور بعض الأفكار في خضم استعداده للاحتفال باليوبيل الذهبي لرسامته الكهنوتية في 2 ديسمبر المقبل