azhar-2

إعداد مراسل الموقع من القاهرة- ناجى كامل

التقى البابا فرنسيس، بالإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب،في العاصمة الإيطالية روما للمشاركة في مؤتمر نظمته مؤسسة سانت إيجيديو الكاثوليكية حول “حوار الحضارات بين الشرق والغرب”.

واحتلت قضايا النزاعات الطائفية والاضطهاد الديني والعنصرية، إلى جانب قضايا نشر السلام والتسامح وقيم العدل والمساواة، صدارة مباحثات الإمام الأكبر مع قداسة البابا، حيث أكد الطيب العمل المشترك في تبنّي حوارٍ جاد بين جميع الأطراف؛ لحل النزاعات والتأكيد على براءة جميع الأديان من دعاوى العنف والتطرف.

ونقل موقع الأزهر “إصرار البابا على دعوة الطيب لتناول الغداء، وذلك في لمسةٍ أخوية معبرة، عقب لقاء القمة الخاص الذي جمعهما”، وقال: اصطحب قداسة البابا فرنسيس  مع سكرتيره الخاص سيادة المونسينيور يؤنس لحظى جيد ،فضيلة الإمام الأكبر  سيرا على الأقدام، إلى منزله الخاص القريب من المقر البابوي، وأخذ كل منهما بيد الآخر في مشهد يعبر عن الأخوة الصادقة التي تربط بين الرمزين الدينيين الأبرز في العالم، واستمر هذا اللقاء الأخوي الخاص قرابة الساعتين والنصف، في جو مفعم بروح المحبة والأخوة”.

كما ذكر موقع الازهر” خروجا علي البروتوكول المتبع في الفاتيكان. اصر  البابا  على توديع فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر  حتى سيارته. واشارت الى   الترحيب الحار الذى لاقاه فضيلة الامام شيخ الازهر من قبل قداسة البابا فرنسيس فى ختام زيارة الاول للفاتيكان .، وذلك في نهاية زيارة فضيلته إلى المقر البابوي، يوم الثلاثاء الموافق 10 نوفبر الجارى.

ولم تكن هذه اللفتة هي الوحيدة، حيث سبقها إصرار بابا الفاتيكان، على دعوة فضيلة الإمام الأكبر لتناول الغداء في سكنه الخاص بالفاتيكان، وذلك في لمسة أخوية معبرة.

 

L’image contient peut-être : 3 personnes, personnes debout
L’image contient peut-être : 4 personnes, personnes debout
L’image contient peut-être : 5 personnes, personnes debout, mariage et plein air
L’image contient peut-être : 3 personnes, personnes souriantes, personnes debout et costume