francescani.egitto

كتب : عصام عياد

وسط فرحة غامرة ،مع رفع آيات الحمد وتسابيح الشكر للرب القدير، دشن الآباء الفرنسيسكان في مصر – اقليم العائلة المقدسة مصر – بهمة الأب كمال لبيب الفرنسيسكاني الخادم الاقليمي لرهبانية الأخوة الأصاغر بمصر،بالتنسيق مع مجلس المشورة بالرهبنة ، ” سنة يوبيلية ” ( أكتوبر 2017 – فبراير 2019 ) ،حول شعار ” الروحانية الفرنسيسكانية .. حوار السلام والطمأنينة ” ، احتفالا باليوبيل المئوي الثامن لتواجد الرهبان الفرنسيسكان بمصر ،أثر المقابلة التاريخية بين القديس فرنسيس الأسيزي ( 1182 – 1226 ) ،والسلطان الكامل محمد الأيوبي بمدينة دمياط في سنة 1219 .

أقيمت الاحتفالية بقاعة النيل التابعة للمركز الكاثوليكي المصري للسينما الملحقة بكنيسة سان جوزيف للآباء الفرنسيسكان بقلب العاصمة في شهر أكتوبر الفائت بحضور كوكبة من الأخوة والآباء الفرنسيسكان من مختلف الأديرة المنتشرة في مصر والاسكندرية والدلتا والصعيد،وأيضا ممن يتبعون الروحانية الأصغرية للقديس الساروفي فرنسيس الأسيزي والقديسة كلارا من الرهبانيات النسائية ،الى جانب أعضاء الرهبنة الثالثة ” الأخويات ” .

ضمت الاحتفالية كوكبة من القيادات الكنسية والرسمية والتنفيذية والشعبية …من سفراء ودبلوماسيين وبرلمانيين ومسئولين، واعلاميين وصحفيين الى جانب مشاركة شعبية ضخمة من أبناء الكنيسة والأصدقاء والمحبين، يتقدمهم غبطة البطريرك الأنبا ابراهيم اسحق الكلي الطوبى بطريرك الاسكندرية وسائر الكرازة المرقسية للأقباط الكاثوليك ،ورئيس هيئة البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر ،وسعادة رئيس الأساقفة المطران برونو موزارو القاصد الرسولي،سفير دولة الفاتيكان بمصر،والسيد جيام باولو كانتيني سفير ايطاليا الجديد بمصر، ونيافة الأنبا يوحنا قلته المعاون البطريركي للأقباط الكاثوليك وسيادة المطران عادل زكي النائب الرسولي للاتين بمصر، ونيافة الأنبا أنطونيوس عزيز مطران الجيزة والفيوم وبني سويف للأقباط الكاثوليك الشرفي، والأب ابراهيم فلتس الفرنسيسكاني ممثلا للآباء الفرنسيسكان لحراسة الأراضي المقدسة،ولفيف من الآباء الكهنة الرعاة،والعديد من رؤساء وأعضاء الرهبانيات الرجالية والنسائية ،ومديري الكليات والمعاهد الاكليريكية بمصر،ومسئولي وأعضاء الهيئات والجمعيات والأنشطة الرسولية المختلفة والتي داخل الكنيسة الكاثوليكية بمصر،وحضر عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية نيافة الأنبا مكاري أسقف شبرا الجنوبية للأقباط الأرثوذكس ، كما حضر أيضا السيد اللواء أركان حرب محمد أيمن نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية والشمالية، والدكتور محمد أحمد عبد اللطيف مساعد وزير الأثار، ولفيف من أعضاء مجلس الشعب .. الأستاذ نبيل بولس عن دائرة عابدين والاستاذ محمد ماهر عن دائرة الدرب الأحمر والخليفة،ورئيس الحي الاستاذ جمال محى، والحقوقي الأستاذ ممدوح رمزي عضو مجلس الشورى السابق والدكتور لؤى محمود مدير مركز الدراسات القبطية بمكتبة الاسكندرية، والدكتور سامي صبري عميد معهد الدراسات القبطية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية .

تضمنت الاحتفالية فقرات عديدة متنوعة ،سادتها روح الحوار والسلام ،غلبتها الكلمات القلبية الدافئة والتي جاءت على لسان كافة المتحدثين .

في بداية الاحتفال … رحب الأب لبيب بالحضور الكريم مستلهما روح القديس فرنسيس المتسلح بايمانه ،ووداعته الشخصية ،الذي هو بحق كان رجل الحب والسلام ،مشيرا الى المقابلة التاريخية بينه وبين السلطان الملك الكامل الأيوبي في مدينة دمياط على أثر تداعيات حرب الفرنجة ” الحرب الخامسة ” ،مشيرا الى الحوار الراقي والذي يعد مثالا يستوجب علينا انتهاجه لتعزيز ” الحوار الحق ” بين المسلمين والمسيحيين .

ثم تفضل الأنبا اسحق ب ” تدشين ” أيقونة تجسد لمقابلة القديس فرنسيس الأسيزي والسلطان الملك الكامل الأيوبي ،بزيت الميرون ،رمزا للوحدة والمصالحة ،من رسم الفنان نبيل يوسف بشرى .

توالت كلمات المتحدثين … توثق وتؤكد على معنى الحوار والمصالحة وتقارب الأديان ونبذ روح التعصب والكراهية والارهاب .. البطريرك اسحق … المطران موزارو … السفير باولو كانتيني … المطران زكي … الأنبا قلتة … الأب فلتس … الدكتور عبد اللطيف …. وعديدين .

تخللت الاحتفالية عرض فيلم ” وثائقي ” بعنوان ” القديس فرنسيس الأسيزي … حوار السلام والطمأنينة “،على مدى النصف ساعة، يجسد للزيارة التاريخية للقديس فرنسيس ولقائه السلطان الأيوبي مشيرا لأهم المحطات الرئيسية للمقابلة وما تبعها من حوار الوحدة والمصالحة،وحقنا للدماء ،من اخراج شريف وهبة ،والمراجعة التاريخية للفيلم من الأب الدكتور يعقوب شحاته الفرنسيسكاني مدرس التاريخ الكنسي ،والأب ميلاد شحاته الفرنسيسكاني مدير المركز الثقافي الفرنسيسكاني بالعمرانية ،وكان قد تم التصوير والمونتاج بوحدات سات – 7 ،بمشاركة فريق العمل من مخرجين ومصورين وفنيين ،تخلله العديد من التعليقات والمداخلات والتعقيبات،من رهبان وراهبات ومسئولين بمصاحبة الموسيقى الخفيفة .

استمتع الحضور بباقة من الترانيم من كورال ” سان جوزيف ” قيادة الأب بطرس دانيال الفرنسيسكاني والأخت مجدولين ،في لغات متنوعة … الفرنسية والايطالية والعربية،منها نشيد ” السلام ” ونشيد ” الخلائق” للقديس فرنسيس وغيرها …

توثيقا للمسيرة اليوبيلية والاحتفالية الافتتاحية ،أصدرت الرهبنة الفرنسيسكانية كتابي “رجلان في زمن صعب ” فرنسيس والكامل ،اعداد الأب لوكاس الفرنسيسكاني ،و” الحوار والعيش المشترك ” رسالة الفرنسيسكان في مصر ،اعداد الأب يعقوب شحاته الفرنسيسكاني … ضمن مجموعة من الاصدارات التي ستظهر تباعا ضمن مسيرة اليوبيل،كما تم توزيع العديد من الهدايا التذكارية في ” شنطة أنيقة “،الى جانب الكتابين .

تضمنت الاحتفالية توزيع الدروع والهدايا التذكارية للسادة الضيوف وسط عاصفة من التصفيق والشعور بالامتنان .

شارك في الاحتفالية العديد من القنوات الفضائية منها RAI UNO، – SAT – 7 والحرة الأمريكية ،وغيرها .

الجدير بالذكر ان السنة اليوبيلية ستشهد العديد من اللقاءات والندوات والفاعليات والمقابلات والزيارات والاحتفالات في مصر ودمياط وأماكن أخرى عديدة احياء للذكرى الغالية ،توثيقا لمسيرة ال 800 عاما على تواجد الأخوة الأصاغر في بلادنا المصرية المباركة وتأكيدا لروح الحوار والمصالحة على خطى الأب المؤسس مار فرنسيس الأسيزي .

في ختام الاحتفال،عزفت الموسيقى “السلام الوطني ” ثم تفضل الأنبا ابراهيم والسادة المطارنة والأساقفة “بمنح ” البركة الرسولية للحضور الكريم لتمتد الاحتفالية الى الفناء المجاور للقاعة حول ” عشاء المحبة ” والتقاط الصور التذكارية ،والجميع لسان حاله يردد كلمات صاحب المزامير ” هوذا ما أحلى أن يسكن الأخوة معا … هناك أمر الرب بالبركة والحياة الى الأبد ” .

تهنئة من القلب للأسرة الفرنسيسكانية في مصر ممثلة في شخص الأب كمال لبيب الفرنسيسكاني الخادم الاقليمي للرهبنة في مصر بمناسبة السنة اليوبيلية ورحلة ال 800 سنة من العطاء وحمل رسالة الحوار والسلام والمصالحة وقبول الآخر واعلاء قيمة الانسان ..أي انسان .. وكل انسان ،بشفاعة أمنا مريم العذراء والقديس فرنسيس الأسيزي ،ولتشملنا جميعا نعمة الرب .