المنشود
(للكنيسة) كلها – Optatam totius

قرار في “التنشئة الكهنوتية” 

من الأسقف بولس، خادم خدّام الله، مع آباء المجمع المقدس، للذكرى الخالدة.

توطئة

إن المجمع المقدّس، إذ يعي تمام الوعي أن التجدد المنشود للكنيسة كلها يتعلّق إلى حد كبير بخدمة الكهنة، التي تحييها روح المسيح (1)، يعلن الأهمية الخطيرة للتنشئة الكهنوتية ويبيّن بعض المبادئ الأساسية التي تدعّم قوانينها التي أثبتت الأجيال قيمتها، وتدخل عليها عناصر جديدة تتجاوب مع دساتير هذا المجمع المقدّس وقرارته ومع ظروف الأزمنة المتغيرة. وهذه التنشئة الكهنوتية، نظراً لوحدة الكهنوت الكاثوليكي نفسها، ضرورية بالنسبة لجميع الكهنة، من الإكليروس الرهباني أو العلماني، أيا كان طقسهم. لذلك فإن القواعد التي تخص إكليروس الأبرشيات مباشرة، يجب تطبيقها على الجميع، مع الأخذ بعين الإعتبار التكيّفات الضرورية.
           
أولاًيجب أن يكون لكل بلد منهاج للتنشئة الكهنوتية

1- نظراً الى تنوع الشعوب والبلدان، لا نستطيع ألا أن نسن شرائع عامة. ولكن، على كل شعب وكل طائفة، أن يتبنى منهاجاً خاصاً للتنشئة الكهنوتية تقره المجالس الأسقفية (2)، ويعاد النظر فيه على فترات معينة، ويوافق عليه الكرسي الرسولي: منهاج تتكيف به الشرئع العامة بالنسبة الى الأوضاع الزمانية والمكانية الخاصة، فتأتي تنشئة الكهنة ملائمة دوماً للحاجات الراعوية، النابعة من تلك المناطق التي سيمارسون خدمتهم فيها.

ثانياًفي تشجيع الدعوات الكهنوتية المستمر

2- إن واجب تشجيع الدعوات يقع على عاتق الجماعة المسيحية كلها (3)؛ ويجب أن تحث عليه أولاً بحياة مسيحية حقة. ولهذا فالعون الجزيل الفائدة، تقدمه العائلات التي ينفحها روح الإيمان والمحبة والتقوى، وقد أضحت بمثابة المدرسة الأكليريكية الأولى؛ عون تقدمه أيضاً تلك الرعايا التي تشرك الشبان أنفسهم في كل كنوز حياتها. فعلى المعلمين وكل الذين يهتمون بتربية الأولاد والشبان باي صفة كانت، ولا سيما المنظمات الكاثوليكية، أن يجتهدوا في توفير تربية المراهقين الذين أوكلوا إليهم، حتى يتمكنوا من سماع نداء الله والأجابة عليه بطيبة خاطر. وليبرهن كل الكهنة عن غيرة رسولية كبرى في مساعدة الدعوات، مجتذبين قلوب المراهقين نحو الكهنوت بحياتهم الشخصية المتواضعة النشيطة، التي يعيشونها بالفرح، وبمحبتهم الكهنوتية المتبادلة وتعاونهم الأخوي. وعلى الأساقفة أن يحثوا قطيعهم على إنماء الدعوات، ساهرين على إقامة الرباط الوثيق بين طاقات الجميع وجهودهم. كما أن عليهم أن يساعدوا كآباء، أولئك الذين يعتبرونهم مدعوين ليكونوا حصة الرب، غير آبهين للتضحيات من أي نوع كانت. إن تعاون شعب الله الفعال بأجمعه على تشجيع الدعوات يتجاوب وعمل العناية الإلهية، التي تعضد بالنعمة وتمنح المواهب الملائمة الأشخاص الذين يختارهم الله ليشتركوا في كهنوت المسيح التسلسلي. كما أن العناية هي التي تكلف خدمة الكنيسة الشرعيين، ليدعوا ويكرسوا بوسم الروح القدس طلاب الكهنوت، الذين أختبروا وأعتُرف بمؤهلاتهم، والذين يطلبون أن يمارسوا مهمة عظيمة كهذه بنية صادقة وحرية تامة (4). أجل إن المجمع المقدس يوصي، بادىء ذي بدء، بالوسائل التقليدية لكل تعاون، ألا وهي الصلاة بالحاح والتوبة المسيحية، أضف إليهما تنشئة المؤمنين تنشئة تتعمق يوماً بعد يوم، وتعطى سواء بالوعظ والتعليم المسيحي، أم بشتى وسائل النشر الإجتماعية، لتنجلي أمامهم ضرورة الدعوة الكهنوتية وطبيعتها وشرفها. فضلاً عن ذلك يأمر المجمع المؤسسات التي تعنى بشؤون الدعوات، والتي تأسست أو ستؤسس ضمن نطاق كل أبرشية أو منطقة أو بلد، وفقاً للوثائق البابوية التي صدرت في هذا المجال، إن تنظيم العمل الراعوية كله، لتشجيع الدعوات بطريقة منطقية متناغمة، دون أن تغفل أية مساعدة من المساعدات الموافقة، التي يوفرها بجزيل الفائدة علم النفس وعلم الإجتماع الحديث. كما أن عليها أن تنمي هذا العمل بالفطنة والغيرة عينها (5). أما العمل على تشجيع الدعوات، فيجب أن يتخطى بسخاء حدود كل أبرشية أو بلد أو رهبنة أو طائفة، آخذاً بعين الإعتبار حاجات الكنيسة جمعاء، ماداً يد المساعدة بنوع خاص الى تلك المناطق التي تتطلب بمزيد من الإلحاح، فعلةً لكرم الرب.

3- أما في الاكليريكيات الصغرى المشيدة لإنماء بذور الدعوة، فليتأهب التلامذة على إتباع المسيح الفادي بنقاوة قلب وسخاء، وذلك بتنشئة دينية خاصة يحتل فيها الإسترشاد الروحي المناسب مكان الصدارة. وليسلكوا تحت قيادة رؤسائهم الأبوية، وبالتعاون الموافق مع أهلهم، مسلكاً يليق بعمر الشبان وعقليتهم وتطورهم، وفقاً لقواعد نفسية صحيحة. وليحرصوا على أن يختبروا حياة الناس وشؤونهم إختباراً مناسباً محافظين على علاقاتهم بعائلاتهم الخاصة (6). فضلاً عن ذلك ، يجب أن تطبق أيضاً القواعد التالية المرسومة للاكليريكيات الكبرى على الاكليريكيات الصغرى، بقدر ما تتفق وغايتها ومنهاجها. ومن الواجب أن يتم تنظيم الدروس التي يجب أن يتبعها التلاميذ، بطريقة تمكنهم من متابعتهم في مكان آخر، دون أن يتأذوا، إذا ما توصلوا الى أن يختاروا حالة حياة أخرى. ولن يقل الإهتمام بالمحافظة أيضاً على بذور الدعوة عند المراهقين والشبان في تلك المؤسسات الخاصة التي، وفقاً للظروف المحلية، تبغي الغاية ذاتها التي تبتغيها الاكليريكيات الصغرى. وهذا ما نقوله أيضاً عن الذين يتربون في مدارس أخرى، أو في ظل أي نظام تربوي آخر. ولتبذل الجهود حثيثة لتنمية المؤسسات والمبادرات الأخرى المخصصة لأولئك الذين يتبعون دعوة الله وأن تقدموا في العمر.

ثالثاًتنظيم الاكليريكيات الكبرى

4-

إن الاكليريكيات الكبرى ضرورية لتنشئة الكهنة، ويجب ان تصبو تربية الطلاب الكاملة، الى ان تجعل منهم رعاة حقيقيين للنفوس (7)، على مثال سيدنا يسوع المسيح المعلم والكاهن والراعي. فليتهيأوا اذاً لخدمة الكلمة ليفهموا دوماً كلام الله الموحى فهماً اعمق، مرتوين منه بالتأمل، ومعبرين عنه بكلامهم وتصرفاتهم. وليتهيأوا ايضاً لخدمة العبادة والتقديس ليحققوا عمل الخلاص بذبيحة الافخارستيا والاسرار بالقيام بصلواتهم والاحتفال باللتيورجيا المقدسة. وليتهيأوا كذلك للخدمة الراعوية، ليعلموا كيف يجعلون المسيح حاضراً بين الناس، الذيلم يأت ليخدم بل ليخدم ويبذل ذاته فداء عن الكثيرين” (مرقس 10 / 45، يوحنا 13 / 12-17) ولكي يجعلوا ذواتهم خداماً للجميع ليربحوا منهم الكثيرين (1 كورنتس 9 / 19). لهذا السبب يجب ان تؤول متناسقة مقومات التنشئة كلها، من روحية وعقلية ونظامية ، الى هذا الهدف الرعائي. وعلى كل المدراء والاساتذة ان يعملوا جاهدين وبالاجماع، في سبيل هذه الغاية، خاضعين بأمانة لسلطة الاسقف.

5- ولما كانت تنشئة الطلاب منوطة بأنظمة حكيمة، وبنوع اخص بمربين كفوئين، فليتمّ اختيار مديري الاكليريكيات واساتذتها من بين نخبة الناس (8)، وليعدّوا إعدادا دقيقاً بتلقينهم العقيدة الراسخة، وبالاختيار الراعوي الموافق، وبتنشئة روحية وتربوية خاصة. وانه لمن الواجب انشاء معاهد توفر البلوغ الى هذا الهدف، او اقلّه ان تعطى دروس تنظّم بصورة مناسبة ، وان تعقد مؤتمرات دولية لمديري الاكليريكيات. غير ان على المديرين والاساتذة ان يتيقنوا من اهمية طريقة تفكيرهم وتصرفاتهم، التي يرتبط بها نجاح تنشئة الطلاب. وليؤلفوا بقيادة رئيسهم وحدة وثقى في التفكير والعمل مكوّنين في ما بينهم وبين الطلاب تلك العائلة التي تتجاوب وصلاة الرب: “ليكونوا واحداً” (يوحنا 17 / 11) وتغذّي عند الطلاب فرحهم بدعوتهم. فليعن الاسقف ايضاً وليشجع، اولئك الذين يكرسون جهودهم للاكليريكيات، اما بالنسبة الى الاكليريكيين انفسهم، فليظهرنّ حقاّ كأب لهم في المسيح. واخيراً فليعتبرن الكهنة جميعهم الاكليريكية، كقلب الابرشية، فيقدموا لها عن رضى مساعدتهم الشخصية (9).

6- كما انه من الواجب ايضاً، وفقاً لعمر الطلاب وتقدمهم، ان يتم البحث باهتمام كلي عن نيتهم المستقيمة وارادتهم الحرة ومؤهلاتهم الروحية والادبية والعقلية، وعن حالتهم الصحية والنفسية الملائمة، مع الأخذ بعين الاعتبار الاستعدادات التي يمكن ان تنقلها اليهم العائلة. ويجب ان تقدر طاقاتهم لتحمل المهام الكهنوتية، ولممارسة الواجبات الراعوية (10). اما في ما يتعلق بانتقاء الطلاب واختيارهم اللازم، فليبرهن المسؤولون دوماً عن الحزم الضروري، حتى وان يكن النقص في الكهنة مؤلماً (11). فالله لن يسمح بان تتعرض كنيسته لنقص في الخدمة، اذا منحت الدرجات لمن يستحقها. اما الذين لامؤهلات لهم، فليوجّهوا في الوقت المناسب وبطريقة ابوية، نحو مهمات اخرى ، شرط ان تقدم لهم المساعدة ليدركوا دعوتهم المسيحية وينخرطوا فرحين في رسالة العلمانيين.
 
7- و حيث لا تتمكن الابرشية الواحدة من تجهيز مدرستها الاكليريكية الخاصة تجهيزاً لائقاً، فلتنشأ وتعزّز في المنطقة او البلد، اكليريكيات مشتركة بين عدة ابرشيات، بغية تأمين التنشئة المتينة للطلاب، بمزيد من الفاعلية، لان التنشئة المتينة هي الشريعة السامية في هذا النطاق. ولتخضع الاكليريكيات الاقليمية او الوطنية لقوانين يحددها الاساقفة المتعلقة بهم (12)، بعد ان يصدق عليها الكرسي الرسولي. اما في الاكليريكيات التي يسجّل فيها ارتفاع في عدد الطلاب، فليقسم هؤلاء، كما يجب، الى فئات تضم عددأ اقل، وذلك للسهر على تنشئة كل فرد تنشئة شخصية عميقة، مع المحافظة على وحدة الادارة والتعليم.

رابعاًالعناية في ترسيخ التنشئة الروحية
 
8- على التنشئة الروحية ان ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالتنشئة العقائدية والراعوية، وان تعطى على الاخص بمساعدة المرشد الروحي (13)، بطريقة تلقن الطلاب ان يعيشوا دائماً بدالة، متحدين مع الآب بابنه يسوع المسيح في الروح القدس. وبما ان الرسامة المقدسة ستجعلهم شبيهين بالمسيح الكاهن، فليتعوّدوا على ان يلازموه كاصدقاء في شركة حياتهم الحميمة كلها (14). ومن ثم عليهم ان يعيشوا سرّه الفصحي بطريقة تخولهم تعريف هذا السر الى الشعب الذي يوكل اليهم. وليتعلموا ان يطلبوا المسيح في المثابرة على التأمل بكلام الله وفي الشركة الفعّالة في اسرار الكنيسة المقدسة، وبادئ ذي بدء في الافخارستيا والفرض الالهي (15). كما ان عليهم ان يطلبوا المسيح ايضاً في شخص الاسقف الذي يرسلهم ، وفي الناس الذين يرسلون اليهم، لاسيما الفقراء منهم والاولاد والمرضى والخطأة وغير المؤمنين. وعليهم ان يحبوا العذراء مريم ويكرموها بثقة بنوية، لان يسوع المسيح اعطاها اماً لتلميذه، عندما كان ينازع على الصليب. يجب التشديد على تشجيع التمارين التقوية التي توصي بها ممارستها الجليلة في الكنيسة، ولكن يجب ان تبذل العناية كيلا تنحصر التنشئة الروحية في هذه التمارين فقط ، وألا تغذّي العاطفة الدينية وحدها. غير انه يجب على الطلاب ان يتعلموا كيف يعيشون حسب طريقة الانجيل، موطدين على الايمان والرجاء والمحبة ، فيكتسبوا روح الصلاة بممارستهم هذه الفضائل (16)، مقوّين دعوتهم ومحافظين عليها، ومترسخين في الفضائل الاخرى ، فينشأون غيارى على كسب جميع الناس الى المسيح.

9- وعلى الطلاب ان يرتووا ايضاً من سر الكنيسة، الذي عمل هذا المجمع على جلائه بنوع خاص، فيرتبطوا بنائب المسيح برباط المحبة البنوية والتواضع، ويتعلقوا باسقفهم عندما يصبحون كهنة كمعاونيه الامناء، ويشتغلون بالاشتراك مع اخوانهم، فيكونون بذلك شهوداً لتلك الوحدة التي تجذب الناس الى المسيح (17). وليتعلموا ان يشتركوا في حياة الكنيسة جمعاء بقلب واسع متذكرين هذا الكلام الذي قاله القديس اغوسطينوس: “بمقدار ما يحب الواحد كنيسة المسيح، يحصل على الروح القدس” (18). وليفقه الطلاب بوضوح تام، ان السيطرة والامجاد ليست من نصيبهم، لكنهم وقفوا حياتهم كلها لخدمة الله وللمهام الراعوية. ولتبذل عناية خاصة لانماء الطاعة الكهنوتية فيهم وروح الفقر والتجرد عن الذات (19)، فيتعودوا على ان يرفضوا ، دون تردد، ما لا يليق وان يكن جائزاً ، لابسين صورة المسيح المصلوب. ويجب ان يطلع الطلاب على المهام التي سيتحملونها، دون ان تخبأ عنهم صعوبة من صعوبات الحياة الكهنوتية. ولكن لا يقودنهم ذلك الى ان ينظروا فقط الناحية الخطرة من نشاطهم في المستقبل بل يجب اعدادهم بالاحرى قدر المستطاع ليرسخوا حياتهم الروحية على عملهم الراعوي نفسه.

10- اما الطلاب الذين يحافظون على التقليد الجليل، تقليد التبتل الكهنوتي، وفقاً للشرائع المقدسة التي لا يزال معمولاً بها في طقوسهم الخاصة، فلتبذل عناية جدية لتهيئتهم لاعتناق هذه الحالة التي يعدلون فيها عن الحياة الزوجية، لاجل ملكوت السماوات (متى 19 / 12) متعلقين بالرب بحب لا شريك فيه، مطابق للعهد الجديد مطابقة اصلية (20). وهكذا يكونون شهوداً للقيامة في العالم الآتي (لوقا 20 / 36) (21)، ويجدون بذلك عوناً قوياً، يسمح لهم بان يمارسوا المحبة الكاملة دون توان، فيصبحون من جرائها كلاً للكل في خدمتهم الكهنوتية (22). وليدركوا ادراكاً عميقاً كيف يجب ان يعتنقوا هذه الحالة بقلب شكور، لا لانها فريضة تفرضها الشريعة الكنسية وحسب، بل كهنة ثمينة يجب ان يطلبوها من الله بتواضع، ويجتهدوا في ان يتلقوها بحرية وسخاء، بإلهام نعمة الروح القدس ومساعدتها. وعلى الطلاب ان يعرفوا معرفة صحيحة واجبات الزواج المسيحي وكرامته، اذ انه يمثل حب المسيح والكنيسة المتبادل (راجع افسس 5 / 32). ولكن عليهم ان يدركوا ايضاً سمو البتولية المكرسة للمسيح (23)، فيتكرسوا للرب ببذل ذاتهم كلياً نفساً وجسداً، بإختيار ناضج بالتفكير والسخاء. ويجب ان يتنبهوا الى المخاطر التي تعترض عفتهم، لا سيما المجتمع المعاصر (24). وليتعلموا ان يجعلوا من امتناعهم عن الزواج جزءاً مكملاً لحياتهم، بفضل المعونات الالهية والانسانية الموافقة، حتى لا تكون حياتهم ونشاطهم بمأمن من الأذى وحسب، من جراء تبتلهم، بل ليزدادوا سيطرة على جسدهم ونفسهم، ويكتسبوا مزيداً من النضج العميق، فيقبلوا بصورة اكمل السعادة الانجيلية.
 
11- ولتحفظ بالتقوى نواميس التربية المسيحية، مكملة كما يجب بالاكتشافات الحديثة في علم النفس والتربية. فالتنشئة الموجهة توجيهاً رشيداً، يجب ان تغذي النضج الانساني الضروري عند الطلاب. ومن اخص ميزات هذا النضج استقرار في الطبع، وقدرة على التقرير الرزين، وحكم سديد على الاحداث والناس. وليدأب الطلاب على ترويض طباعهم واكتساب قوة العريكة، وليتلقنوا بالاجمال تقدير تلك الفضائل التي يعتبرها الناس اعتباراً قوياً ، والتي تجعل خادم المسيح محترماً (25)، كالصدق والاهتمام المستمر بالعدالة والامانة للالتزامات والتصرفات المهذبة والكلام المحب والمحتشم معاً.وفي حياة الاكليريكية، يجب إعتبار النظام لا مساعداً قوياً للحياة المشتركة والمحبة فحسب، بل جزءًا ضرورياً في مجمل التنشئة، بغية إكتساب السيطرة على الذات، وتنشيط النضج الشخصي المتين وسائر الميزات الخلقية التي تساهم مساهمة جليلة في نشاط الكنيسة المنظم والمثمر. غير أن هذا النظام يجب أن يمارس بطريقة تنمي في الطلاب الاستعداد الداخلي، الذي يجعلهم يقبلون سلطة الرؤساء عن إقتناع حميم، أي بالإستناد الى ضميرهم (روما 13 / 15) والى دوافع فائقة الطبيعة. علاوة على ذلك، فلتطبق قوانين هذا النظام وفقاً لعمر الطلاب: فبينا يتعلمون تدريجياً أن يديروا أنفسهم بأنفسهم، يعتادون على استعمال حريتهم استعمالاً حكيماً، ويعملون بنشاط وبديهياً متعاونين مع اخوانهم ومع العلمانيين (26). وليتشبع نمط الحياة الإكليريكية بحب التقوى والصمت والغيرة على التعاون، وليوجه توجيهاً يجعله تدريباً على الحياة التي سيعيشها الكاهن فيما بعد.

12- إنه يعود الى الأساقفة أن يحددوا الفترة الموافقة لتدريب روحي أعمق، لكي تتوطد التنشئة الروحية على أسس أشد رسوخاً فيعتنق الطلاب دعوتهم بعد إختيار فكروا فيه ملياً. ومن إختصاص الأساقفة أيضاً، أن يحكموا إذا كان موافقاً، أن ينقطعوا عن الدروس إنقطاعاً موقتاً وينظم لهم بعض التدريب الراعوي، الذي يسمح أن يمتحن طلاب الكهنوت إمتحاناً أوفى. ووفقاً لظروف المناطق، يعود إليهم كذلك، أن يقرروا هل من اللازم تأخير الحد الأدنى للدرجات المقدسة الذي يفرضه الحق القانوني حالياً، وإذا كان من الموافق أن الأكليريكيون، بعد نهاية دروسهم اللاهوتية، مهام الشماسية في مدة مناسبة قبل أن يدعوا الى الكهنوت.

خامساًإعادة النظر في الدروس الكهنوتية

13-

قبل أن يبدأ الطلاب بالدروس الكهنوتية بحصر المعنى، يجب أن تتوفر لهم التنشئة الأدبية والعلمية، التي تفسح لشبان بلادهم أن يصلوا الى الدروس العالية. علاوة على ذلك، فليكتسبوا معرفة اللغة اللاتينية التي تسمح لهم بأن يفهموا ويستعملوا مصادر الكثير من العلوم والوثائق الكنسية (27). ويجب أن يُعتبر أمراً ضرورياً درس اللغة الطقسية الخاصة بكل طائفة، كما يجب تشجيعهم كثيراً لتكون لهم معرفة كافية بلغات الكتاب المقدس والتقليد.

14- وفي بادىء الأمر، يجب أن تهدف إعادة النظر في الدروس الكهنوتية، الى أن يكون هناك إرتباط متزايد بين الفروع الفلسفية واللاهوتية، فتساهم متفقة في تفتح عقل الطلاب تفتحاً متزايداً على سر المسيح، الذي يهيمن على تاريخ الإنسانية كله، ولا يزال اثره فعالاً في الكنيسة، لا سيما من خلال الخدمة الكهنوتية (28). ولكي يعطى الطلاب هذه الرؤية منذ بدء تنشئتهم، يجب أن تبدأ الدروس الكهنوتية بدرس يعتبر مقدمة ويدوم وقتاً كافياً. وفي هذه المقدمة، فليُبسط سر الخلاص، بطريقة تظهر للطلاب معنى الدروس الكهنوتية وتنسيقها وغايتها الرعائية؛ فتساعدهم على توطيد حياتهم الشخصية كلها على الإيمان وإنعاشها به، وتثبتهم في دعوتهم التي عليهم أن يعتنقوها بتقدمة شخصية وقلب فرح.

15- ولتلقن المواد الفلسفية بطريقة تقود الطلاب، بادىء ذي بدء، الى الحصول على معرفة الإنسان والعالم والله، معرفة راسخة ومنسجمة، مستندين على الإرث الفلسفي الذي كان ولا يزال صحيحاً (29)، آخذين أيضاً بعين الإعتبار الأبحاث الفلسفية المتطورة، لا سيما تلك التي تترك أكبر الأثر في بلدانهم الخاصة، الى جانب التقدم العلمي الحديث. وهكذا، إذا ما تفهم الطلاب عقلية العصر تفهماً صحيحاً، أصبحوا معدين إعداداً موفقاً للحوار مع معاصريهم (30). يجب أن يلقن تاريخ الفلسفة بطريقة تمكن الطلاب، إذا ما توصلوا الى المبادىء الأخيرة للمذاهب المختلفة، من الإحتفاظ بما إختبروا حقيقته ومن إكتشاف جذور الضلال ودحضها. وليكن أسلوب التعليم نفسه حافزاً للطلاب، ليحبوا الحقيقة، التي يجب أن يبحثوا عنها ويدققوا فيها ويبرهنوا عنها، معترفين مع ذلك بكل صدق بحدود المعرفة البشرية. كما أنه يجب الإنتباه كلياً الى الصلة بين الفلسفة وبين مشاكل الحياة الحقيقية، لا سيما المسائل التي تشغل بال الطلاب. ويجب مساعدتهم ليكتشفوا الإرتباطات القائمة بين الأدلة الفلسفية وأسرار الخلاص، التي يدرسها علم اللاهوت، إستناداً الى نور الإيمان العلوي.

16- أما المواد اللاهوتية، فليتم تدريسها على نور الإيمان وتحت إشراف سلطة الكنيسة التعليمية (31)، حتى ينهل الطلاب بإهتمام العقيدة الكاثوليكية من الوحي الالهي، فيرتووا منها إرتواء عميقاً، وتكون الغذاء لحياتهم الروحية الخاصة (32) فيستطيعون عندئذ أن يعلنوها ويعرضوها ويدافعوا عنها في خدمتهم الكهنوتية. ولتُبذل عناية خاصة ليتلقن الطلاب درس الكتاب المقدس، الذي يجب أن يكون بمثابة الروح لعلم اللاهوت بأجمعه (33)، فبعد مدخل مناسب، فليتأهبوا بدقة على اسلوب شرح الكتاب المقدس متوقفين على المواضيع الأهم في الوحي الإلهي، متخذين من قراءة الأسفار المقدسة والتأمل فيها يومياً (34)، الغذاء والتشجيع.
أما اللاهوت العقائدي، فليشرح وفقاً لتصميم يعرض أولا مواضيع الكتاب المقدس نفسها. ثم تتوضح للطلاب مساهمة آباء الكنيسة الشرقية والغربية، في نقل كل حقيقة من حقائق الوحي وشرحها. وهذا ما يجب إتباعه فيما بعد في تاريخ العقيدة، آخذين أيضاً بعين الإعتبار ما له من علاقة بتاريخ الكنيسة العام (35). وليتعلم الطلاب أن يلجوا أسرار الخلاص بواسطة التحليل العقلي، متخذين القديس توما معلماً لهم، وذلك ليستوضحوها كاملة قدر المستطاع ويكتشفوا إرتباطاتها (36). وليتعلموا أيضاً أن يتبينوا هذه الأسرار عينها، التي لا تزال حاضرة وفعالة في الأعمال الطقسية (37) وفي حياة الكنيسة كلها؛ وليبحثوا عن الحلول للمشاكل البشرية على ضوء الوحي، مطبقين هذه الحقائق الأزلية على أوضاع الواقع البشري المتقلبة، فينقلوها الى معاصريهم بصورة مناسبة (38). وهكذا يجب أن تتجدد أيضاً سائر المواد اللاهوتية، بإحتكاك أكثر حيوية بسر المسيح وتاريخ الخلاص. ولتُصرف عناية بالغة لإكمال اللاهوت الأدبي. لأن العرض العلمي لهذه المادة، إذا ما تشبعت من تعليم الكتاب المقدس، يبين بوضوح عظمة دعوة المؤمنين في المسيح، وواجبهم في أن يثمروا في المحبة لأجل حياة العالم. وكذلك في تعليم الحق القانوني والتاريخ الكنسي، يجب الرجوع الى سر الكنيسة وفقاً للدستور العقائدينور الأمم، الذي أعلنه هذا المجمع. أما الطقسيات المقدسة، فيجب أن تُدرس وفقاً لروح البند 15 و 16 من الدستور في الليترجيا المقدسة لأنه يجب إعتبارها مصدراً أولياً وضرورياً لروح مسيحية

حقة (39). مراعاةً للظروف الخاصة في المناطق المختلفة، فليتأهب الطلاب ليحصلوا على معرفة أعمق للكنائس والجماعات الكنسية المنفصلة عن الكرسي الرسولي الروماني، وذلك ليتمكنوا من المساهمة في إعادة الوحدة بين كل المسيحيين، وفقاً لأوامر هذا المجمع (40). كما أنه يجب أن ينفتحوا على معرفة سائر الديانات المنتشرة على الأخص في هذه المنطقة أو تلك، فيكتشفوا بمزيد من الوضوح ما تحويه هذه الديانات، بتدبير إلهي، من حقيقة وصلاح، فيتلقنوا دحض أضاليلها ويستطيعوا نشر نور الحقيقة الكامل لمن لم يحصلوا عليها.

17- وبما أن التنشئة العقائدية يجب ألا تهدف الى إعطاء المعلومات وحسب، بل الى تثقيف الطلاب تثقيفاً حقيقياً وباطنياً، لذلك يجب إعادة النظر في أساليب التعليم، سواء لتنظيم الدروس والأحاديث والتمارين العملية أو لحث الطلاب على الشغل أفرادياً أم في فئات صغيرة. غير أنه يجب السهر التام على وحدة التنشئة ورسوخها، لتجنب الإكثار من المواد والدروس ولإهمال المسائل التي لم يعد لها من اهمية، أو التي يجب تأجيلها الى الدروس الجامعية العليا.

18- ويعود للاساقفة أن يهتموا بأن يرسلوا الى المعاهد المختصة والى الكليات والجامعات، الشبان الذين يتحلون بالأخلاق والفضيلة والذكاء، فيهيئون، في العلوم المقدسة لا سيما في العلوم التي تبدو موافقة، كهنة يستطيعون أن يجابهوا إحتياجات الرسالة المتنوعة، لأنهم حصلوا على تنشئة علمية أكثر تعمقاً. ولكن يجب ألا تهمل تنشئتهم الروحية والرعائية، خاصة إذا كانوا لم يصبحوا كهنة بعد.

سادساًإنماء التنشئة الراعوية بحصر المعنى

19-

إن الإهتمام الرعائي البالغ الذي يجب أن ترتوي منه تنشئة الطلاب كلها (41)، يقضي أيضاً بأن يطلعوا بدقة على كل ما له علاقة بالخدمة المقدسة بصورة خاصة: منها التعليم المسيحي والوعظ والعبادة الطقسية ومنح الأسرار وأعمال المحبة وواجب الذهاب الى من هم في الضلال أو الكفر دون اعفال سائر المهام الرعائية. ويجب تدريبهم بدقة على فن إرشاد النفوس، إذ يستطيعون به أن يربوا جميع أبناء الكنيسة ليحيوا أولاً حياة مسيحية تفيض وعياً وروحاً رسولية ويتمموا واجباتهم. وليتدربوا أيضاً على مساعدة الرهبان والراهبات ليثبتوا في نعمة دعوتهم الخاصة، وأن يتقدموا وفقاً لروح مؤسساتهم المتنوعة (42). وبالإجمال، يجب أن ينمي الطلاب المؤهلات التي تبدو في بالغ الأهمية لقيام الحوار مع الناس، كالقدرة على الإصغاء الى الآخرين والإنفتاح بروح المحبة على أوضاع العلاقات البشرية المتنوعة (43).

20- ويجب تعليمهم أيضاً إستعمال المعونات التي يمكن أن تقدمها العلوم التربوية والنفسية والإجتماعية (44)، وفقاً للاساليب الصحيحة ولتوجيهات وقوانين السلطة الكنسية. ويجب إعدادهم إعداداً دقيقاً لكي يحثوا العلمانيين على العمل الرسولي ويعضدوه (45)، لا سيما كي ينشئوا أشكالاً متنوعة للرسالة تكون أكثر فاعلية. وليرتووا من ذلك الروح الكاثوليكي الحق الذي يتمرسون به، على أن يتجاوزوا حدود أبرشيتهم ووطنهم وطقسهم الخاص، ليسدوا حاجات الكنيسة كلها، مستعدين من أعماق القلب ليبشروا بالإنجيل في كل مكان (46).

21- ولما كان من الضروري أن يتمرس الطلاب على فن الرسالة لا بصورة نظرية وحسب، لأنهم بحاجة الى أن يتعلموه عملياً لذلك عليهم أن يبدأوا بممارسة الرعائيات، من خلال إختبارات مؤاتية أثناء دراستهم واثناء عطلتهم. غير أن هذه الإختبارات، يجب أن تتناسب وعمرهم والأوضاع المحلية، بعد الوقوف على رأي أساقفتهم الرشيد. ويجب أن تتم بطريقة منهجية تحت إشراف أناس لهم خبرة في الحقل الراعوي، مع التذكير الدائم بسمو الوسائل الفائقة الطبيعة (47).

سابعاًتكملة التنشئة بعد إنهاء الدروس

22- ولما كان من الواجب متابعة التنشئة الكهنوتية وإكمالها، لا سيما في أوضاع المجتمع الحالي، بعد الإنتهاء من دورة الدروس في الإكليريكيات (48)، فللمجالس الأسقفية أن تضع في كل بلد الوسائل الأنسب، من معاهد رعائية مثلاً، تعمل باتصال مع رعايا يتم إختيارها بصورة ملائمة، ومن لقاءات دورية وتمارين موافقة. كل ذلك يساعد الأكليروس الطالع، على أن يندمج تدريجياً في الحياة الكهنوتية والنشاط والعمل الرسولي من الناحية الروحية والفكرية والرعائية، فيتمكن هكذا يوماً بعد يوم من تجديد وتعزيز هذه الحياة وهذا النشاط.

خاتمة

إن آباء هذا المجمع المقدس، إذ يتابعون العمل الذي بدأ به المجمع التريدنتي ويولون ثقتهم لمديري الأكليريكيات واساتذتها، الذين يكلفونهم بتنشئة كهنة المسيح الطالعين، وفقاً لروح التجديد الذي أراده هذا المجمع المقدس، يحضون بقوة أولئك الذين يستعدون للخدمة الكهنوتية، على ان يقتنعوا تمام الإقتناع، بأن أمل الكنيسة وخلاص النفوس يقع على عاتقهم؛ ويحضونهم أيضاً على أن يتقبلوا عن رضى القوانين التي رسمها هذا المرسوم، حتى يحملوا ثماراً وفيرة وتدوم الى الأبد.
  

كل ما أُعلن في هذا القرار، بجملته وتفصيله، قد نال رضى آباء المجمع المقدس،

ونحن بالسلطان الرسولي الذي لنا من المسيح، وبالاتحاد مع الآباء الأجلاّء، نوافق عليه،

ونثبتّه، ونُقرّه في الروح القدس، ونأمر بأن يُنشر لمجدِ الله ما تقرّر هكذا مجمعيّاً.

رومة، قرب القديس بطرس،

في اليوم 28 من شهر تشرين الأول سنة 1965.

 

أنا بولس أسقف الكنيسة الكاثوليكية

(تلي توقيعات الآباء)

 

ــــــــــــــــ
 

المراجع


 1) إن تقدم شعب الله بأسره، وفقاً لإرادة المسيح، مرتبط الى درجة سامية بخدمة الكهنة. وهذا واضح من الكلمات التي أقامبها الرب الرسل وخلفاءهم ومعاونيهم مبشري الإنجيل ورؤساء الشعب الجديد المختار ووكلاء أسرار الله. وما كلام الآباء القديسين ووثائق الأحبار الأعظمين المتتالية ألا إثبات لذلك. راجع على الأخص: القديس بيوس العاشر: إرشاد الى الكهنة “ترسيخ في النفس”  بتاريخ 4 آب 1908. أعمال القديس بيوس العاشر، الجزء الرابع صفحة 237 – 264.
 – بيوس الحادي عشر، رسالة “الكهنوت الكاثوليكي” 20ك1 1935: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 28 (1936). وخاصة صفحة 37 – 52.
 – بيوس الثاني عشر: إرشاد رسولي “في فكرنا” 23 أيلول 1950. أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) صفحة 657 – 702.
 – يوحنا الثالث والعشرون: رسالة “بدء كهنوتنا” 1 آب 1959: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 51 (1959) صفحة 545 – 549.
 – بولس السادس: رسالة رسولية “كلمة الله العظيم” 4 ت2 1963. أعمال الكرسي الرسولي مجلد 55 (1963) صفحة 979- 995.
 
 2) إن التنشئة الكهنوتية الشاملة أي تنظيم الأكليريكية والتنشئة الروحية ومنهاج الدروس ونظام الطلاب وحياتهمالمشتركة والتمارين الرعائية، يقتضي تعديلها وفقاً للأوضاع المحلية المتنوعة. ويجب أن يتم هذا التعديل في ما يتعلق بالنقاط الجوهرية، إستناداً الى القوانين العامة من قبل المجالس الأسقفية بالنسبة الى الأكليروس العلماني كما أنه يجب أن يتم كما يليق من قبل الرؤساء ذوي الصلاحية بالنسبة الى الأكليروس القانوني. (راجع ملحق القوانين العامة في المرسوم الرسولي “كرسي الحكمة” ، بند19) رومية 1957 صفحة 38 وما يتبع.
 
 3) إن تضاؤل عدد الدعوات في كل مكان تقريباً ليبدو منالأحزان الرئيسية التي تشجي الكنيسة اليومراجع إرشاد رسولي” في فكرنا”  لبيوس الثاني عشر: “… إن عدد الكهنة، سواء في المناطق الكاثوليكية أم في بلدان الأرساليات، غالباً ما لا يكفي لمجابهة الحاجات المتزايدة”  :أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) صفحة 682. 
 – راجع قول يوحنا الثالث والعشرين: “إن مشكلة الدعوات الكهنوتية والرهبانية تشغل فكر البابا يومياًإنها صرخة صلاته، وشوق نفسه الحار (من خطاب له في المؤتمر الدولي الأول للدعوات الى حالات الكمال في 16 ك1 1961. أعمال الكرسي الرسولي  54(1962) صفحة 33.
 
 4) راجع دستور بيوس الثاني عشر الرسولي “كرسيالحكمة، 31 أيار 1956: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 48(1956) صفحة 357.
 راجع رسالة بولس السادس الرسولية: “ابن الله العظيم، 4ت2 1963: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 55 (1963) صفحة 984 وما يليها.
 
 5) راجع على الأخص: إرادة رسولية “عندما أعلنت لنا” لبيوس الثاني عشر في “المنظمة البابوية للدعوات الكهنوتية التي يجب إنشاؤها لدى مجمع الأكليريكيات والجامعات المقدس”  في 4 ت2 1941: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 33(1941) صفحة 479؛ راجع أيضاً القوانين والشرائع الملحقة التي نشرها هذا المجمع المقدس في 8 أيلول 1943.
 راجع الإرادة الرسولية في “المنظمة البابوية الأولى للدعوات الرهبانية”  في 11 شباط 1955: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 47 (1955) صفحة 266.
 راجع أيضاً ملحق القوانين والشرائع التي نشرها مجمع الرهبان المقدسالمجلد ذاته صفحة 298- 301
 – راجع قرار المجمع الفاتيكاني الثاني في تجديد الحياة الرهبانية الملائم عدد 24 
 – راجع قرار المجمع الفاتيكاني الثاني حول مهمة الأساقفة الرعائية في الكنيسة عدد 15
 6) راجع إرشاد بيوس الثاني عشر الرسولي “في فكرنا” الصادر في 23 أيلول 1950: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) صفحة 685.
 
 7) راجع المجمع الفاتيكاني الثاني، الدستور في الكنيسة عدد 28 أعمال الكرسي الرسولي 57 (1965) صفحة 34:
 
 8) راجع رسالة بيوس الثاني عشر في الكهنوت الكاثوليكيبتاريخ 20 ك1 1935 في أعمال الكرسي الرسولي مجلد28(1936) صفحة 37: “قبل كل يجب أن يكون الإهتمام الرئيسي في إختيار المدراء والأساتذةأعطوا لاكليريكياتكمالكهنة المتزينين بأسمى الفضائل. ولا تخافوا من أن تنحوهم عن مهام تبدو براقة ولكن بالحقيقة لا يمكن أن تقاس بهذا العمل الرئيسي الذي لا بديل له.”  وإن مبدأ إختيار أفاضل الكهنة هذا عاد بيوس الثاني عشر وشدد عليه في رسالة رسولية وجهها الى أساقفة البرازيل في 23 نيسان 1947:خطب ورسائل إذاعية مجلد 9 صفحة 579- 580.
 
 9) في ما يتعلق بالواجب العام لتقديم المساعدة الىالأكليريكيات، راجع رسالة بولس السادس الرسولية “كلمة الله العظيم”  في 4 ت2 1963 في أعمال الكرسي الرسولي مجلد 55 (1963) صفحة 984.
 
 10) راجع إرشاد بيوس الثاني عشر الرسولي “في فكرنا” بتاريخ 23 أيلول 1950: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42(1950) صفحة 684.
 – راجع منشور مجمع الأسرار المقدس الى الأساقفة المحليين بتاريخ 27 ك1 1935 عدد 10 بخصوص الرهبان، راجع القوانين العامة الملحقة بالمرسوم الرسولي “كرسي الحكمة” بتاريخ 31 أيار 1956 بند 33.
 – راجع رسالة بولس السادس الرسولية “ابن الله العظيم” 4ت2 1963: أعمال الكرسي الرسولي 55 (1963) صفحة  987.
 
 11) راجع رسالة بيوس الحادي عشر “الكهنوتالكاثوليكي”  في 20 ك1 1935: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 28(1936) صفحة 41.
 
 12) من المقرر ان تحديد القوانين للاكليريكيات الأقليمة أو الوطنية منوط بالأساقفة المعنيين، هذا يلغي ما أمر به القانون 1357 في الفقرة الرابعة من مجموعة الحق القانوني.
 
 13) راجع إرشاد بيوس الثاني عشر الرسولي “في فكرنا” 23 أيلول1950: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) صفحة 674.
 راجع لمجمع الأكليريكيات والجامعات المقدس: “التنشئة الروحية لطالب الكهنوت” . حاضرة الفاتيكان، 1965.
 
 14) راجع إرشاد “ترسخ في النفس”  للقديس بيوس العاشر الى الأكليروس الكاثوليكي في 4 آب1908: أعمال القديس بيوس العاشر مجلد 4 صفحة 242 – 244. راجع إرشاد رسولي لبيوس الثاني عشر “في فكرنا” 23 أيلول 1950. أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) صفحة 659 – 661.
 راجع رسالة يوحنا الثالث والعشرين: “بدء كهنوتنا”  أول آب 1959: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 51 (1959) صفحة 550 وما يليها.
 
 15) راجع رسالة بيوس الثاني عشر “وسيط الله” 20 ت21947: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 39 (1947) صفحة 547 وما يليها وصفحة 572 وما يليها. راجع إرشاد رسولي ليوحنا الثالث والعشرين في “التسبيح المقدس”  في 6 ك2 1962: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 54 (1962) صفحة69.
 راجع دستور في الليترجيا المقدسة للمجمع الفاتيكاني الثاني عدد 16 و 17 . أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56 (1964)صفحة 104.
 راجع لمجمع الطقوس المقدس إرشاد لتنفيذ الدستور في الطقوس المقدسة وتنظيمها تنظيماً صحيحاً. 26 أيلول 1964 من عدد 14 الى17 . أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56 (1964) صفحة 880 وما يليها.
 
 16) راجع رسالة يوحنا الثالث والعشرين “بدء كهنوتنا” في أعمال الكرسي الرسولي مجلد 51 (1959) صفحة 559 وما يليها.
 
 17) راجع في المجمع الفاتيكاني الثانيالدستور العقائدي في الكنيسة عدد 28 أعمال الكرسي الرسولي 57 (1965)صفحة 35 وما يليها.
 
 18) راجع القديس أوغسطينوس: “تفسير يوحنا”  32 / 8.آباء الكنيسة اللاتينية مجلد 35 عامود 1646.
 
 19) راجع إرشاد رسولي “في فكرنا”  لبيوس الثاني عشر: أعمال الكرسي الرسولي 42 (1950) صفحة 662 وما يليها، 685، 690؛ – رسالة يوحنا الثالث والعشرين “بدء كهنوتنا“: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 51 (1959) صفحة 551- 553، 556 وما يليها. – رسالة بولس السادس فيالكنيسة 6 آب 1964. أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56 (1964) صفحة 634 وما يليها.
 – المجمع الفاتيكاني الثاني الدستور العقائدي في الكنيسة لا سيما عدد 8: أعمال الكرسي الرسولي 57 (1965) صفحة12.
 
 20) راجع رسالة بيوس الثاني عشر في “البتوليةالمقدسة”  بتاريخ 25 آذار 1954: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 46(1954) صفحة 165 وما يليها.
 
 21) راجع مؤلف القديس قبريانوس في “ثوب العذارى”  22: آباء الكنيسة اللاتينية مجلد 4 عامود 475. والقديس أمبروسيوس: “في العذارى”  1، 8، 52: آباء الكنيسةاللاتينية مجلد 16 عمود 202 وما يليه.
 
 22) راجع الإرشاد الرسولي “في فكرنا”  لبيوس الثاني عشر: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) عمود 202 وما يليه.
 
 23) راجع رسالة بيوس الثاني عشر في “البتوليةالمقدسة”  المذكورة آنفاً صفحة 170- 174.
 
 24) راجع إرشاد بيوس الثاني عشر الرسولي “في فكرنا” المذكور آنفاً صفحة 664 وصفحة 690 وما يليها.
 
 25) راجع رسالة بولس السادس الرسولية “كلمة اللهالعظيم”  4 ت2 1963 أعمال الكرسي الرسولي 55 (1963) صفحة 991.
 
 26) راجع إرشاد بيوس الثاني عشر الرسولي “في فكرنا” المذكور آنفاً صفحة 686.


 27) راجع رسالة بولس السادس الرسولية ” كلمة اللهالعظيم”  الآنفة الذكر صفحة 993.
  
 28) راجع في المجمع الفاتيكاني الثاني، الدستور العقائدي في الكنيسة العددين 7 و28 أعمال الكرسي الرسولي 57(1965) صفحة 9- 11 و 33.
 
 29) راجع رسالة بيوس الثاني عشر “الجنس البشري”  في 12 آب 1950: أعمال الكرسي الرسولي 42 (1950) من صفحة 571 الى 575.
 30) راجع رسالة بولس السادس في الكنيسة 6 آب 1964:أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56 (1964) صفحة 637 وما يليها.
 
 31) راجع رسالة بيوس الثاني عشر في “الجنس البشري” المذكورة آنفاً، صفحة 567- 569 وخطابه ” إن أحببت”  في 31 أيار 1954: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 46 (1954)صفحة 314 وما يليهاراجع خطاب بولس السادس في الجامعة البابوية الغريغورية في 12 آذار 1964: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56 (1964) صفحة 364… راجع في المجمع الفاتيكاني الثاني، الدستور العقائدي في الكنيسة عدد 25. أعمال الكرسي الرسولي 57 (1965) صفحة 29- 31.
 
 32) راجع القديس بوناونتورا “طريق العقل الى الله” المقدمة عدد 4: “لا يعتقدن (أحد) أنه تكفيه القراءة دون المسحة، والتأمل النظري دون التعبد، والتنقيب دون التعجب، والإنتباه دون الإبتهاج والمهارة دون التقوى والعلم دون المحبة والفهم دون التواضع والإجتهاد دون النعمة الإلهية والنور دون الحكمة الملهمة من الله” . (مؤلفات التواضع المجلد الخامس، طبعة كوارتشي 1891 صفحة 296).
 
 33) راجع رسالة لاون الثالث عشر “الله الكلي العناية”  18تشرين الثاني 1893: أعمال الكرسي المقدس مجلد 26 (سنة 1893- 1894) صفحة 283.
 
 34) راجع لجنة الكتاب المقدس البابوية: إرشاد في تعليم الكتاب المقدس تعليماً صحيحاً. في 13 أيار 1950: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) صفحة 502.
 
 35) راجع رسالة بيوس الثاني عشر في “الجنس البشري” بتاريخ 12 آب 1950 أعمال الكرسي الرسولي مجلد42(1950) صفحة 568 وما يليها: “. . . إن العلومالمقدسة تتجدد دائماً بدرس المصادر بينما البحث النظري الذي يهمل متابعة درس الوديعة الموحاة يصبح عقيماً، كما تعلمناه من الخبرة.”.
  
 36) راجع خطاب بيوس الثاني عشر الى الأكليريكيين بتاريخ24 حزيران 1939. أعمال الكرسي الرسولي مجلد31(1939) صفحة 247: “إننا، إذ نوصي بتعليم القديستوما، لا نلغي المنافسة في التفتيش عن الحقيقة، وفي نشرها، إنما ننشطها بالأحرى ونوجهها بصورة أكيدة“. –راجع خطاب بولس السادس الذي ألقاه في الجامعة البابوية الغريغورية في 12 آذار 1964: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56 (1964) صفحة 365: “فليصغ (الأساتذة) باحترام الى تعليم ملافنة الكنيسة، الذين يحتل القديس توما الأكويني مركز الصدارة فيما بينهم. فالملفان الملائكي يتحلى بكثير من قوة الفهم وحب الحقيقة المخلص والحكمة في تعمقه في أسمى الحقائق وعرضها وجمعها حتى أن تعليمه هو الإرادة الأكثر فعالية لا لتركيز الإيمان على أسس متينة وحسب بلأيضاً لإدراك ثمار التقدم الصحيح إدراكاً أجدى وأضمن” .راجع أيضاً خطابه في المؤتمر التوماوي الدولي السادس في 10 أيلول 1965.
 
 37) راجع دستور المجمع الفاتيكاني الثاني في الليترجيا المقدسة عدد 7 و 16: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56(1964) صفحة 100 وما يليها وصفحة 104 وما يليها.
 
 38) راجع رسالة بولس السادس في كنيسة المسيح بتاريخآب 1964: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 56 (1964)صفحة 640 وما يليها.
 
 39) المجمع الفاتيكاني الثاني: دستور عقائدي في الليترجيا المقدسة، الأعداد 10، 14، 15، 16؛ مجمع الطقوس المقدس: إرشاد في التنظيم الصحيح لتطبيق الدستور العقائدي في الليترجيا المقدسة، 26 أيلول 1964، الأعداد 11 و 12: أعمال الكرسي الرسولي 56(1964) صفحة 879.
 
 40) راجع مرسوم المجمع الفاتيكاني الثاني في “الحركةالمسكونية”  الأعداد 1 وو 10: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 57 (1965) صفحة 90 و 98 وما يليها.
 
 41) يمكن إستنباط مثال الراعي الصالح من الوثائق البابوية الحديثة التي تعالج بوضوح حياة الكهنة وصفاتهم وتنشئتهم. نخص منها:
 – القديس بيوس العاشر: إرشاد الى الإكليروس “ترسيخ في النفس“: في أعمال القديس بيوس العاشر المجلد الرابع صفحة 237 وما يليها.
 – بيوس الحادي عشر: رسالة في الكهنوت الكاثوليكي: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 28 (1936) صفحة 5 وما يليها.
 – بيوس الثاني عشر: إرشاد رسولي “في فكرنا” أعمال الكرسي الرسولي مجلد 42 (1950) صفحة 657 وما يليها.
 – يوحنا الثالث والعشرون: رسالته: “بدء كهنوتنا” أعمال الكرسي الرسولي 51 ( 1959) صفحة 545 وما يليها.
 – بولس السادس: رسالة رسولية “كلمة الله العظيم” أعمال الكرسي الرسولي 55 (1963) صفحة 979 وما يليها.
 ونجد أيضاً كثيراً من التوجيهات التي تتعلق بالتنشئة الراعوية في الرسائل التالية: “الجسد السري” (1943) “وسيط الله”  (1947) “مبشرو الأنجيل”  (1951) “البتولية المقدسة”  (1954) “علم الموسيقى المقدس”  (1955) “رئيس الرعاة”  (1959) وكذلك في المرسوم الرسولي (رأس الحكمة) (1956) في ما يتعلق بالرهبان. لقد أوضح أيضاً البابا بيوس الثاني عشر ويوحنا الثالث والعشرون وبولس السادس مراراً عديدة مثال الراعي الصالح في خطبهم الى الإكليريكيين والكهنة.
 
 42) حول أهمية الحالة الناشئة عن إعتناق المشوراتالإنجيلية، راجع، في المجمع الفاتيكاني الثاني، الدستور العقائدي في الكنيسة الفصل السادسأعمال الكرسي الرسولي 57 (1965) صفحة 49 – 53. وكذلك المرسوم فيتجديد الحياة الرهبانية الملائمأعمال الكرسي الرسولي 58 (1966) صفحة 702- 712.
 
 43) راجع رسالة بولس السادس في الكنيسة. أعمالالكرسي الرسولي 56 (1964) الصفحات 635 وما يليها والصفحة 640 وما يليها.
 
 44) راجع خاصة رسالة يوحنا الثالث والعشرين “أمومعلمة”  بتاريخ 15 أيار 1961. أعمال الكرسي الرسولي مجلد 53 (1961) صفحة 401 وما يليها.
 
 45) راجع خاصة في المجمع الفاتيكاني الثاني الدستورالعقائدي في الكنيسة عدد 33 أعمال الكرسي الرسولي 57(1965) صفحة 39.
 
 46) راجع في المجمع الفاتيكاني الثاني الدستور العقائدي في الكنيسة عدد 17 أعمال الكرسي الرسولي 57 (1965)صفحة 20.
 
 47) هناك وثائق بابوية عديدة حذرت من خطر إهمال الغاية الفائقة الطبيعة في النشاط الرعائي ومن الإحتقار عملياًللمعونات الفائقة الطبيعة. راجع على الأخص الوثائق المذكورة في الحاشية 41.
 
 48) إن الوثائق الحديثة الصادرة عن الكرسي الرسوليتوصي بالحاح أن تبذل عناية خاصة في سبيل الكهنة الجدد. نذكر منها على الأخص: براءة بيوس الثاني عشر في 2 نيسان 1949: أعمال الكرسي الرسولي مجلد 41 (1949)صفحة 165-167. إرشاد رسولي “في فكرنا”  23 أيلول 1950 أعمال الكرسي الرسولي 42 (1950). مرسوم رسولي (للرهبان) “كرسي الحكمة”  31 أيار 1956والقوانين العامة الملحقة. والخطاب الى كهنة الخلية البرشلونية في 14 حزيران 1957 في خطب ورسالات إذاعية مجلد 19 صفحة 271- 273.
 راجع خطاب بولس السادس الى كهنة معهد “جيان ماثيو جيبارتي” من أبرشية فيرونا في 11 آذار 1964. جريدة الفاتيكان 13 آذار 1964.

الموسوعة العربية المسيحية