Aly.Abd.El.Rahim

عبد الرحيم علي

في هذا اليوم المجيد تُذكرنا قيامة السيد المسيح بقيامة مصر من قبور المؤامرت، التى ينسجها لها طيور الظلام وأهل الشر طالبين موتها، ودفن ريادتها، وزرع الفتن بين أبنائها، فإذا هي قائمة ضد كل السهام، متحدة في قوة وبلا تهاون، تنظر وتنتظر غدًا أفضل، تفرح بوحدة أبنائها المسلمين والأقباط، الذين يهنئون بعضهم البعض بالأعياد رغم الألم والحزن الذي يلف كل بيت من جراء الأحداث الأخيرة، رغم أنف الكارهين والحاقدين والمتشددين، فرحين بدفء الأحضان وصدقها متكاتفين فى التصدي للإرهاب وأذياله وجنوده والذين يقفون من خلفه ممولين وداعمين في الداخل والخارج، لتحقيق انتصار لا يقل عن انتصار قيامة المسيح، انتصار يغلب الظلمة بنور التعاليم والقيم الطيبة التي طالبت بنشر الحب والخير والحق والجمال والسلام.
ما أجمل أن نتذكر كلماته الخالدة “طوبى للمساكين بالروح.. لأن لهم ملكوت السماوات، طوبى للحزانى؛ لأنهم يتعزون، طوبى للودعاء؛ لأنهم يرثون الأرض، طوبى للجياع والعطاش إلى البر؛ لأنهم يشبعون، طوبى للرحماء؛ لأنهم يرحمون، طوبى لأنقياء القلب؛ لأنهم يعاينون الله، طوبى لصانعى السلام، طوبى للمطرودين من أجل البِر؛ لأن لهم ملكوت السماوات، طوبى لكم إذا عيّروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة، افرحوا وتهللوا، أنتم ملح الأرض، أنتم نور العالم”.
إن قيامة السيد المسيح تكمن في حب الوطن الذى عبر عنه المتنيح العظيم قداسة البابا شنودة الثالث في جملته الخالدة: “إن مصر ليست وطنًا نعيش فيه، بل وطن يعيش فينا»، هذا الوطن الذي ينتفض ضد أعداء الخارج والداخل، أنارت كنائسه بشموع الحب وصلوات القيامة، هذه الكنائس التي أراد أبناء الظلام من الإرهابيين هدمها وحرقها، واعتبرها قداسة البابا تواضروس الثاني فداءً للوطن، وقربان محبة من أجله، وقال قولته المشهورة، وطن بلا كنائس أفضل لنا من كنائس بلا وطن، ما أعظمها كلمات وما أعظمها روح تتزين بحب مصر والمصريين، وتهزم الكراهية وتعلن قيامة المسيح مع قيامة مصر أيضًا.
هذه القيامة التي تتطلب الوحدة والاصطفاف والعمل الدائم ليل نهار، هذه القيامة التي تتطلب هزيمة الإرهاب، وتتطلب نشر روح الرجاء والأمل، فقيامة المسيح تعني في درسها الأكبر هزيمة اليأس؛ ذلك اليأس الذي يبثه الكارهون لمصر وقيامتها، وسوف يهزم المصريون -كل المصريين، المحتفلين بالأمل دائمًا، تظللهم روح المحبة والتسامح والعيش المشترك، والثقة فى الغد الأفضل- تهزم دعاوى اليأس والكراهية، وقنابل الشر وأحزمة الإرهابيين، ومخططات الفرقة والكراهية.
إن قلوبنا وهي تهنئ إخوتنا المسيحيين بعيد قيامة السيد المسيح، تأمل وتثق في قيامة مصر لتعود “أُمًّا للدنيا كلها”.  
عن البوابه نيوز