jourdan

إعداد مراسل الموقع من القاهرة- ناجى كامل

تابع لنا حصريا ابونا بطرس خلف  و ابونا جورج سليمان : على مدار ستة ايام ، انعقد مؤتمر القانون الكنسي السادس، من الاثنين 17وحتى الاحد 23 يوليو 2017، حول« عيوب الرضى الزوجي» وفقا للبراءة البابوية ” يسوع العطوف الرحوم»،في فندق منتجع الموفنبيك-البحر الميت/ الأردن.
وشارك في المؤتمر الذي تنظمه المحكمة الكنسية للبطريركية اللاتينية في القدس وعمان بالتعاون مع جامعة اللاتران البابوية في روما، أساقفة وكهنة وقضاة ومحامون كنسيون من عدة دول شرق أوسطية وخبراء قانون من ايطاليا.
ويهدف المؤتمر الي تعميق الفهم للبراءة التي أصدرها البابا فرنسيس قبل عام خدمة لضحايا بعض الزيجات لتجد علاجا عطوفا يخدم هذه العائلات.
وناقش المؤتمر عدد من القضايا القانونية التي تخص الزواج والعائلة.

كما اشار رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا إلى أنه وبعد مرور عامٍ من تعيينه مدبرًا رسوليًا للبطريركية اللاتينية في القدس لاحظ بأن العائلة هي أمر أساسي في حياة الإنسان بالأرض المقدسة. ولفت إلى أن البطريركية ستعمل على تحقيق أمرين مهمين، الأول التشديد على أهمية تحضير الخطّاب لسر الزواج المقدس، وثانيًا العمل على إنشاء مركز إرشاد راعوي بهدف العمل ووضع الإجراءات والإرشادات للعائلات.

وبيّن رئيس المحكمة الكنسية اللاتينية في عمان، الأب الدكتور جهاد شويحات، أن المؤتمر يهدف إلى تعميق فهم البراءة التي أصدرها قداسة البابا فرنسيس، للوصول إلى جرح الإنسان الدامي، خدمةً لضحايا بعض الزيجات، ولنجد علاجًا عطوفًا يخدم العائلات، وكل من التجأ للقضاء بحثًا عن حل جذري لهمومهم ودعاويهم.

وقال: نحن مدعوون قضاة ومحامون للبحث والتحري عن الحقيقة الموضوعية لتحقيق العدالة والإنصاف بعض النظر عن ميول وأفكار الطرفين المتخاصمين، لافتًا إلى أن البراءة تهدف إلى تعديل بعض إجراءات أصول المحاكمات، والبحث عن الحقيقة وإحقاق العدل بشكل أسرع، دون ألمس بالعقائد اللاهوتية لسر الزواج المقدس.

من جانبه أكد سفير الكرسي الرسولي (الفاتيكان) لدى المملكة، المطران ألبيرتو أورتيغا مارتن، بأن الإرادة الرسولية التي أصدرها الأب الأقدس تظهر أهمية الرحمة التي يجب أن تتحلى بها الكنيسة، لاسيما في موضوع العائلات. وسّطر ضرورة إعلاء “خلاص النفوس” كقانون يربط بين العدالة والرحمة، من هنا شدد على وجوب أن تكون المحاكم خادمة لهذا القانون، وأن تظهر من خلال قضاتها ومحامييها الرحمة والمحبة للعائلات المجروحة, وأن يكونوا هم بالتالي شهودًا لعظمة سر الزواج المقدس.

ويناقش المؤتمر الذي يستمر حتى الثالث والعشرين من الشهر الحالي، بمشاركة وفود من رجال دين وقضاة ومحامين من ذوي الاختصاص في القانون الكنسي، من الأردن وفلسطين والعراق وسوريا ولبنان ومصر، فضلاً عن مشاركة عدد من الخبراء والأخصائيين، وأساتذة الجامعات المهتمين بشؤون العائلة.

L’image contient peut-être : 25 personnes, personnes souriantes
جدير بالذكر انه شارك من مصر الاباء بطرس خلف، دانيال ايوب، الاب ارميا عياد ، الاب عمانؤيل صبحى  الاب توماس وليم  ، الاب جورج سليمان