aborto
بعيد جمعها أكثر من 1.850.000 توقيع

الولايات المتحدة, 8 نوفمبر 2013 (زينيت)

ستتوقف التواقيع على مبادرة “واحد منا” يوم الإثنين 11 تشرين الثاني 2013 بعد أن جمعت 1.850.000 توقيع مما جعلها تحتل المرتبة الأولى بكونها المبادرة المؤيدة للحياة التي حصدت أعلى نسبة من النجاح، مما أثبت أن إرادة الدفاع عن الجنين متجذرة بعمق في سكان أوروبا.

أما الغرض من هذه المبادرة فهو التأكيد على أن الجنين البشري يعتبر “واحد منا” وقد طالبت الاتحاد الأوروبي بالحد من تمويل الأنشطة التي تقضي على الأجنة البشرية، كالأبحاث التي تجرى على الأجنة، والإجهاض…شكر منظمو المبادرة المنظمات الفردية والوطنية التي نظمت  حملات إبداعية في جميع أنحاء أوروبا. وقد تعاون عدد غير مسبوق من جماعات من المجتمع المدني في كل بلد وعبر أوروبا لبناء شبكة فعالة من المدافعين عن قيمة الحياة البشرية، وإلى طرح هذه الرسالة إلى المستوى السياسي الأوروبي.

في مواجهة إبادة الأجنة البشرية، تنادي مبادرة “واحد منا” على وجوب احترام كرامة الحياة البشرية، منذ بدايتها. وفي هذا الصدد، شكر المنظمون المفوضية الأوروبية على دعمها الفعال وعلى مساعدتها أثناء عملية جمع التواقيع. نجحت أيضًا مبادرة “واحد منا” وذلك بفضل دعم الكنائس المسيحية الأوروبية وتعاونها، وقيل بأن هذه المبادرة هي مصدر فرح وأمل الجميع برؤية الكنائس الكاثوليكية، والأرثوذكسية والكنائس البروتستانتية متحدة لتعزيز الخير العام.

اعتبارا من الآن، تملك السلطات الوطنية في كل دولة عضو مهلة 3 أشهر للتصديق على العدد النهائي للبيانات الصالحة التي تم جمعها. ثم، في غضون 3 أشهر، ستلتقى المفوضية الأوروبية والبرلمان على حد سواء المنظمين لمناقشة القضايا التي أثيرت في هذه المبادرة.

***

نقلته الى العربية (بتصرف) نانسي لحود- وكالة زينيت العالمية