assiout

إعداد مراسل الموقع من القاهرة – ناجى كامل

خاص بالموقع – كتبت كريستين مكسيموس من اسيوط

عقد المهرجان برعاية مطرانية الأقباط الكاثوليك بأسيوط و لجنة العدالة و السلام خلال الأيام(2،1) فبراير 2016

 

جاءت الفكرة استنباطا من الحدث السنوي بالصلاة من السلام حول العالم كما اقره البابا المتنيح القديس يوحنا بولس الثاني. و على غرار ما يقوم به الكبار بالصلاة و الدعاء من اجل السلام، كذلك يمكن أن يصنع الأطفال السلام بأن يتعمقوا في اكتشاف ذواتهم، مواهبهم و قدراتهم. و من ثم يبدأون في نشر ثقافة المحبة و الانفتاح على الآخر من خلال الفن. بل و ييتبارون على تقديم المحبة و التسامح و التعاون في محيطهم و بيئتهم و العمل على خدمة مجتمعهم.

و من هنا جاءت الفكرة بالانطلاق لاستثمار طاقات الأطفال الفنية، بتنمية مواهبهم و توجييههم نحو خدمة مجتمعهم بتدعيم و مباركة نيافة المطران الأنبا كيرلس وليم مطران أسيوط و كذلك الأب وليم سيدهم المنسق العام للجنة العدالة و السلام.

استهدف المهرجان إيضاء و ابراز الجانب الفني في الأطفال و اكتشاف مواهبهم و تطويرها وتحسينها من خلال ورش عمل في مجال الرسم و الأشغال اليدوية و الرسوم المتحركة، الصلصال و فن الأوريجامي”.

شارك أكثر من (450) طفل في الفئة العمرية ( 10-14) سنة، من مناطق مختلفة من الريف و الحضر، حيث أن أحد أهداف المهرجان الأساسية هو الدمج بين اطفال المدينة و أطفال القرية لنقل الخبرات الحياتية بين البيئتين، و كذلك توسيع دوائر التنمية الفنية لتستهدف المناطق النائية و التي يواجه أهلها صعوبة بل و ندرة وصول برامج التنمية الفنية و الثقافية إليها من جهة و من جهة أخرى صعوبة ارتحالهم بشكل يومي أو اسبوعي لمتابعة تلك الأنشطة بالمدينة إن وجدت.

الجهات المشاركة بالمهرجان:

  • من القاهرة: الجمعية المصرية للكاريكاتير
  • من اسيوط :
  • بالعروض الفنية: قصر ثقافة أحمد بهاء الدين.
  • في مشاركة المدارس:
  • مدارس الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية بأسيوط
  • مدارس جمعية الصعيد

v    أطفال من مناطق مختلفة كنائس متعددة من قبلي و بحري أسيوط.

افتتح المهرجان نيافة الأنبا كيرلس وليم  بكلمة ترحيب بالحضور وشاكرا ومهنئا و مشجعا الاطفال الذين شاركوا باعمالهم في المهرجان   .

قام بعمل الورش الفنية مجموعة من كبار رسامي “فن الكاريكاتير” بالقاهرة و العاملين بعدة جرائد مصرية مختلفة- و بالتعاون مع مجموعة من الفنانين المحليين. حيث أن الجميع لم يدخروا وسعا وسارعوا بالمشاركة في هذا المهرجان إيمانا منهم برسالة و دور الفن خاصة مع النشئ.

وهم : شويكار خليفة مخرجة رسوم المتحركة بالتلفزيون المصري، محمد عفت فنان الكاريكاتير بمؤسسة الأخبار، نبيل صادق فنان الكاريكاتير بجريدة الأهالي، حسن المصري فنان الكاريكاتير بمؤسسة روز اليوسف، عماد عبد المقصود فنان الكاريكاتير بمؤسسة روز اليوسف، تامر يوسف فنان الكاريكاتير بجريدة الأهرام، عزة سلطان كاتبة وروائية.

  • ومن الفنانين المحليين فنان الديكور زيزو، الفنان جورج انور مصمم الجرافيك ، الفنان التشكيلي روماني منير، و فريقه.

و ضم فريق التنظيم كل من ناهد فوزي، مارينا شاكر و كرستين اميل.

فاعليات المهرجان:

الجزء الأول: فقرات الترحيب و الفنون الشعبية و التكريم:

  • افتتاح المهرجان بكلمة من نيافة الأنبا كيرلس وليم بكلمة و التي تناولت “أهمية الفن و ان الأطفال هم المستقبل- فتنمية المواهب أمر هام جدا و عليكم استكمال المسيرة “.
  • قدم فريق اطفال قصر ثقافة أحمد بهاء الدين للفنون الشعبية باسيوط عدة فقرات للفنون الشعبية منها (التنورة، العصا، رقصة محلية ).
  • قدم كورال جمعية الصعيد فقرة غنائية في حب مصر و الطفولة.
  • كلمة الاب وليم سيدهم: و التي تناولت دعا الاطفال بأنهم ” انتم الفجر”-  و أن المهرجان باسيوط هو استكمال لمسيرة بدأت في يناير الماضي مع مسابقة ” ارسم سلامك بايدك بالقاهرة – و طلب من الأطفال متابعة المسابقة العام المقبل”
  • الفنان تامر ممثلا عن الجمعية المصرية للكاريكاتير حكى تجربته الخاصة في طفولته عن اكتشاف موهبته من قبل معلم الرسم بالمدرسة و اهتمام المعلم بموهبته و تطويرها و حرص على اشتراكه في المسابقات الرسمية و بدأ مشواره الفني.
  • تكريم الاطفال المشاركين بمسابقة الرسم” ارسم سلامك بإيدك- يناير2016″ و التي تم الاعلان عن الفائزين فيها في يناير الماضي.
  • تكريم الفنانين المشاركين بالمهرجان. 

الجزء الثاني: الورش الفنية:

 اولا: ورشة “الرسوم المتحركة” قامت الفنانة شويكار خليفة بعمل ورشة متخصصة ” للرسوم المتحركة”، تخلل الورشة عرض لمجموعة من أفلام الكارتون من انتاج التلفزيون المصري و عمل مناقشة بسيطة مع الأطفال حول الفيلم و عقبها رسم الأطفال للشخصيات الكرتونية بالفيلم.

ثانيا: “ورش الرسم المتنوعة”

الفنان عماد عبد المقصود قام بعرض مجموعة من اللوحات الكاريكاتيرية لشخصيات مصرية و غيرها، مما أثار الاعجاب و الدهشة لدى الأطفال و تناول الرسم من منظور جديد. الفنان تامر يوسف قام بعمل تغيير في مفاهيم الرسم من خلال عمل مناقشة مع الاطفال و التشديد على أهمية ادراك الأطفال وزيادة وعيهم ببيئتهم و أن أهمية محاكاة البيئة المحلية و بإحساس الطفل الداخلي و ليس الصور المحفوظة لموضوعات الرسم بالمدارس. الفنانة عزة سلطان الكاتبة و الروائية قامت بحكي قصة على الأطفال و بعدها يقوم الاطفال بالرسم إيحاءات من خيالهم و من خلال ما استخلصه كل طفل من القصة. الفنان حسن المصري قام ب. و الفنان محمد عفت قام ب. و بهذا تكون هذه من أولى المبادرات لتنشيط و تنمية فن الرسم عموما، و ” الرسوم المتحركة” و ” فن الكاريكاتير” خصوصا على مستوى الجمهورية و الأولى من نوعها بصعيد مصر. و يتوجب علينا أن نذكر أن كلية الفنون الجميلة بجامعة المنيا هي الكلية الوحيدة على مستوى صعيد مصر التي تخصص قسم للرسوم المتحركة. كما شارك بهذه الورشة مجموعة من شباب جامعتي أسيوط و المنيا.

 توصيات:

  1. تثبيت الحدث سنويا.
  2. إقامة ورش على مدار العام في كافة مجالات الفنون التشكيلية لتنمية الحالة الفنية و الوصول لمعدل انتشار أوسع وخلق حالة من التنافس و المثابرة في المجتمع للاشتراك بهذه البرامج.
  3. اشراك الأطفال المشتركون بالمهرجان لنشر الثقافة الفنية بانتقالهم مع المدربين لعمل ورش فنية جديدة في مناطق جديدة.
  4. اشراك اولياء الأمور لحضور مثل تلك البرامج الفنية.
  5. ادخال الجانب الرياضي ضمن الأنشطة المستهدف تسليط الضوء عليها.