thumb (27)

ندوة لإعداد سينودس الأساقفة من أجل أفريقيا

إعداداً لانعقاد سينودس أفريقيا (2009) ، وبناء على دعوة من غبطة البطريرك الأنبا أنطونيوس نجيب، نظمت هيئة البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، ندوة دراسية حول الخطوط العريضة: ” الكنيسة في أفريقيا في خدمة المصالحة والعدالة والسلام”، بدار القديس اسطفانوس بالمعادي ، يومي 27 و 28 مارس 2008 .

اشترك في هذه الندوة 30 شخصا: غبطة البطريرك ، والأنبا يؤانس زكريا مطران الأقصر، والمطران كريكور أغسطينوس كوسا مطران الأرمن الكاثوليك، وعشرة كهنة، وسبع راهبات، وثماني علمانيين وعلمانيات، وشماس إنجيلي. وذلك من جميع إيبارشيات الأقباط الكاثوليك والكنائس الكاثوليكية الأخرى بمصر.

تمّ تقسيم المشتركين إلى أربع مجموعات، تتكوّن كل مجموعة من سبعة أو ثمانية أشخاص. درست كل مجموعة جزءا من وثيقة “الخطوط العريضة” . وفى نهاية كل فترة من الحلقات الدراسية، كان يلتقى الجميع ليستمعوا إلى خلاصة عمل المجموعات ويتبادلوا حولها الآراء والاقتراحات.

وفى مساء اليوم الأول تشرّف الحضور باستقبال سيادة القاصد الرسولى سفير الفاتيكان رئيس الأساقفة مايكل فيتزجيرالد. وقد تكلم سيادته عن أهمية الصلة بين مصر وباقى كنائس أفريقيا، وما فى ذلك من غِنى متبادل كنسى وثقافى. كما أشار إلى ضرورة التفتـّح المتزايد على الكنيسة الجامعة فى حياتها وتعليمها. وفى ختام هذه الفترة استمع سيادته إلى خلاصة عمل المجموعات. وشكره غبطة البطريرك للحضور ولتوفير عمل هذه الندوة.

وفى ختام الندوة شارك الحضور فى تقييم هذا العمل. وتقدّموا باقتراحاتهم من أجل مزيد من المشاركة بين إيبارشيات وفئات الكنيسة الكاثوليكية، فى كل ما يخص حياة ورسالة الكنيسة. وسوف يصير تقديم خلاصة عمل الندوة للآباء المطارنة فى اجتماعهم نصف السنوى يوم 7 – 9 أبريل بإذن الله. ونأمل أن تقوم الإيبارشيات بدراسة وثيقة “الخطوط العريضة” فى كل كنائسها .