voti.egitto

كتب : عصام عياد

وسط فرحة غامرة،بين الأهل والأقارب والأصدقاء نحو خطوة تكريسية لمدة عام قدم الأخ / فادي سلامة نذوره الرهبانية الأولى،على خطى الأب المؤسس القديس جان باتيست دي لاسال ،في تسليم تام لحب الله الآب،و بنعمة الروح القدس ،نذور الفقر الانجيلي و العفة المكرسة و الطاعة عن حب حسب قوانين رهبانية اخوة المدارس المسيحية ” الفرير ” بروح التطويبات،متخذا له شعاره الرهباني حسب ما جاء بانجيل ربنا يسوع المسيح للقديس يوحنا الانجيلي البشير الفصل ال 3 والعدد 30 ” لا بد له من أن يكبر ،ولا بد لي من أن أصغر ” ( يوحنا 3 / 30 )،بأمانة تامة للكنيسة بين يدي الأخ / فادي صفير frère visiteur ،ومشاركة الأخوة الفرير من مختلف الأديرة بالقاهرة والاسكندرية والصعيد .

ابتهاجا بهذه الخطوة التكريسية ،رفعت ذبيحة الشكر لله القدير على مذبح كلية سان مارك للأخوة الفرير بجهة الشاطبي بمدينة الاسكندرية في يوم الجمعة 28 من شهر يوليو الفائت ،وترأسها الأب جاك ماسون اليسوعي وشاركه في الخدمة الأب ممدوح شهاب الفرنسيسكاني ولفيف من الاباء الكهنة، والعديد من الجماعات الرهبانية الرجالية والنسائية وجمع غفير من أبناء الثغر،الى جانب العديد من الأسرة اللاسالية ومديري المدارس وأعضاء هيئة التدريس وجمعية الخريجين والمحبين .

تجدر الاشارة الى أن الأخ فادي من أبناء الاسكندرية وواحد من أبناء وخريجي كلية سان مارك وحاصل على بكالوريوس الصيدلة ،وكان قد سافر الى الفلبين قبيل ابراز نذوره الرهبانية الأولى ليواصل من بعدها دراساته الفلسفية واللاهوتية ،كما وله العديد من مجالات خدمة الرسالة والتنشئة في أماكن عديدة .

الجدير بالذكر ان رهبانية” اخوة المدارس المسيحية ” كانت قد تأسست في سنة 1684 في رنس بفرنسا ،و كان قد وصل اول فريق منهم الى الاسكندرية في يونيو 1847،و أخذت مدارس الفرير تنمو و تزدهر في معظم أنحاء مصر،و يوجد حاليا للفرير ستة مدارس،أربع في القاهرة و اثنتان في الاسكندرية، كما يوجد مركزين لذوي الاحتياجات الخاصة أحدهما بكلية سان مارك بالشاطبي و الآخر بمدرسة دي لاسال بالظاهر،كما يعمل الأخوة الفرير منذ سنوات عديدة مع العلمانيين اللاساليين على تحقيق الرسالة التربوية اللاسالية بمدارسها الست و التي توجد سكرتاريتها بمدرسة دي لاسال بالظاهر،أيضا كان قد تم انشاء ” جمعية الفرير ” للتنمية و خدمة المجتمع و التي تؤدي بعض الخدمات الاجتماعية في القاهرة و بخاصة في مجال محو الأمية .

من جانبه وجه الأخ صفير كلمات الشكر الدافئة للحضور الكريم على كريم مشاركتهم وبخاصة لمن تحملوا أعباء الانتقال والسفر .

في ختام الاحتفالية جاءت كلمات الشكر من الأخ فادي للجميع وبخاصة للأسرة التي ساعدته على اكتشاف دعوته ولكل الأخوة اللاساليين على تضامنهم ودعمهم المستمر ومرافقتهم ولكل من وضعهم الرب في طريقه وشاركوه مسيرته التكوينية والتكريسية .

تهنئة من القلب للأخ / فادي سلامة على خطوته التكريسية الأولى ،مع التمنيات القلبية بخدمة مثمرة في حقل الرسالة اللاسالية لمجد الله الأعظم وتبقى كلمات الشكر موصولة للعائلة اللاسالية،وليرسل الرب دعوات رهبانية صالحة تواصل الرسالة والخدمة بشفاعة سيدتنا أمنا مريم العذراء والقديس يوحنا دي لاسال