st .pierre

اعداد مراسل الموقع من القاهرة- ناجى كامل

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

إستقبل قداسة البابا فرنسيس صباح يوم السبت الماضى 14 اكتوبر 2017 في القصر الرسولي بالفاتيكان أعضاء جمعيّة الصلاة التابعة للطوباوي تشارلز الأول إمبراطور النمسا والتي تصلّي من أجل السلام بين الشعوب في مختلف بلدان العالم وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة رحّب بها بضيوفه وقال تندرج جمعيّتكم السنويّة في روما في إطار المئويّة الأولى لمبادرة السلام التي أطلقها البابا بندكتس الخامس عشر والتي دعمها الطوباوي تشارلز الأول إمبراطور النمسا برغبة قويّة لوضع حدٍّ لمجازر الحرب العالميّة الأولى.

تابع الأب الأقدس يقول إن الأهداف الثلاثة لجمعيّتكم والتي شدّد عليها رئيسكم – البحث عن مشيئة الله والحفاظ عليها، الالتزام لصالح السلام والعدالة والتعويض عن الظلم في التاريخ – كانت الدافع في حياة الطوباوي تشارلز كسياسي وزوج وأب عائلة وابن كنيسة. وإذ أسلم ذاته لمشيئة الله قبل الألم وقدّم حياته تضحية في سبيل السلام يدعمه حب وإيمان زوجته خادمة الله زيتا.

أضاف البابا فرنسيس يقول إن تحديات زمننا تتطلّب تعاون جميع الرجال ذوي الإرادة الصالحة ولاسيما الصلاة والتضحية. لذلك أدعوكم كي تحافظوا على وعدكم بأن تشاركوا، من خلال الصلاة والالتزام الشخصي، بجهود الأب الأقدس في سبيل السلام؛ لأنّه بدون دعم صلاة المؤمنين لا يمكن لخليفة بطرس أن يتمّم رسالته في العالم. أعتمد عليكم وأكِلُكم للحماية الوالديّة لمريم الكليّة القداسة ولشفاعة الطوباوي تشارلز الأول إمبراطور النمسا وأمنح بركتي الرسوليّة لكم ولجميع أحبائكم.