AlAzhar.papa

قال الأب الأقدس للمؤمنين المجتمعين في ساحة القديس بطرس لصلاة بشارة الملاك، اليوم الأحد 26 نوفمبر 2017:

“لقد سبب لنا ألمًا كبيرًا خبر المجزرة التي وقعت يوم الجمعة الماضية في مسجد في شمال سيناء بمصر.

إني أواصل صلاتي من أجل الضحايا الكُثر ومن أجل الجرحى والمجتمع بأسرها المتألم للغاية.

ليحرّرنا الله من هذه المآسي وليعضد جهود جميع أولئك الذين يعملون من أجل السلام والوفاق والتعايش.

هؤلاء الأشخاص كانوا يصلّون في تلك الساعة. نحن أيضًا، باطنيًّا وبصمت، فلنصلِّ من أجلهم”.

ومن الجدير بالذكر أن وفدا رفيع المستوى من أساقفة و ممثلى شعب الكنيسة الكاثوليكية، بقيادة سفير الفاتيكان بجمهورية مصر العربية، رئيس الأساقفة برونو موزاروه، قد توجه صباح اليوم الاحد 26 نوفمبر  لفضيلة الأمام الأكبر د. أحمد الطيب الازهر ، بمقر مشيخة الأزهر الشريف، لتقديم التعازي لفضيلته  وتأكيد التضامن والصلاة من أجل ضحايا الهجوم الإرهابي الذي أدمى قلوب جميع أبناء الوطن.

وقد سلم سيادة السفير لفضيلته نسخة من رسالة التعزية التي أرسلها قداسة البابا فرنسيس، موقعة من الكاردينال بيتروا بارولين، سكرتير دولة حاضرة الفاتيكان، والتي بها وصف هذا الهجوم الإرهابي بالوحشي مؤكدًا صلاته من أجل الضحايا وأسرهم ومن أجل أن يرفع الرب عن أرض مصر المباركة الحزن والألم ويبارك في المجهودات المخلصة ليعمّ السلام، في أرض السلام.