papa.unità

استقبل البابا فرنسيس، في القصر الرسولي بالفاتيكان بطريرك القدس للروم الأرثوذكس تيوفيلوس الثالث، مرحبًا به في روما.

قائلاً: لا زال حيًّا في ذاكرتي الاهتمام الذي حفظتموه لنا مع البطريرك المسكوني في البازيليك التي تحرس الأماكن حيث صُلب المسيح ودُفن وقام؛ وبهذا الصدد أجدد فرحي لترميم هذا المكان المقدّس: لم تُحفظ فقط سلامة نصب تذكاري من الماضي بل تمَّ العمل لكي يستمرَّ في المستقبل ترداد صدى الشهادة التي تنبعث من ذلك القبر الفارغ: “إِنَّه قامَ وليسَ ههُنا، وهذا هو المَكانُ الَّذي كانوا قد وضَعوه فيه” (مرقس 16، 6).

وتابع البابا فرنسيس، يقدّم لي هذا اللقاء فرصة كي أعبّر مجدّدًا عن قربي من جميع الذين يتألّمون بسبب النزاعات التي تضرب الأرض المقدّسة منذ عشرات السنين، لذلك أطلب مساعدة الله وأسأل جميع الأشخاص المعنيين أن يعززوا الجهود كي تتحقق شروط سلام ثابت يقوم على العدالة والاعتراف بحقوق الجميع.

معربًا عن أمنياته أن يعترف بالأقليات المسيحية في الشرق الأوسط كجزء لا يتجزأ من مجتمعاتهم.

وختم البابا كلمته بالقول يا صاحب الغبطة، أشكركم على زيارتكم وأرغب بإعادة التأكيد على قربي من الإخوة المسيحيين في الأرض المقدّسة ومحبّتي للأصدقاء من الديانات الكبرى الأخرى الحاضرة في المنطقة آملاً ومصلِّيًا أن يصل عاجلاً للجميع يوم السلام الثابت والدائم.