تصدرت زيارة البابا بندكتس السادس عشر إلى بريطانيا الصفحات الأولى لمختلف الصحف المحلية. صحيفة "دايلي تيليغراف" خصصت مساحة كبيرة من صفحتها الأولى للترحيب بالحبر الأعظم وروت قصة طفل في التاسعة من عمره مصاب بداء السرطان سيلتقي الأب الأقدس في غلاسكو بعد الاحتفال بالقداس الإلهي.

صحيفة ذو غارديان خصصت صفحتين للحديث عن فضائح الاعتداءات الجنسية على القاصرين والتي عصفت بالكنيسة الكاثوليكية ودعت البابا إلى الكشف عن مزيد من المعلومات حول هذا الموضوع. أما صحيفة "ذي إنديبندنت" فنشرت تصريحات للكاردينال كاسبر وصف فيها بريطانيا العظمى بالعالم الثالث، وقد أثارت موجة احتجاجات عارمة في البلاد، وربطت صحف عدة الإحراج التي سببتها هذه التصريحات للفاتيكان بعدم انضمام الكاردينال كاسبر إلى الوفد المرافق للبابا.

صحيفة "ذو تايمز" نشرت صورة للكاردينال كاسبر ورسما كاريكاتوريا يُظهر سيارة البابا "الباباموبيل" تجر وراءها "حمولة" من المسائل الشائكة، كالإجهاض والتحرشات الجنسية بالقاصرين وغيرها. ونشرت الصحيفة أيضا ملحقا من ست عشرة صفحة ملونة يتضمن معلومات غنية عن شخص البابا راتزنغر، الكاردينال نيومن والعلاقات بين الكرسي الرسولي وإنجلترا. أما صحيفة "دايلي مايل" فسلطت الضوء على الانتقادات التي وُجهت إلى البابا قبيل وصوله إلى بريطانيا.

عن إذاعة الفاتيكان