الفاتيكان، الاثنين 21 نوفمبر 2011 (ZENIT.org).

  إذاعة الفاتيكان – قدم مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي الأب فدريكو لومباردي تقييما لزيارة البابا بندكتس السادس عشر إلى بنين. وقال في مقابلة مع راديو الفاتيكان إن الحبر الأعظم حمل رسالة رجاء إلى القارة السوداء لافتا إلى أن العالم غالبا ما ينظر إلى النواحي السلبية شأن الحروب والآلام والأمراض وهي مسائل موجودة وللأسف وتُبعد الأنظار عن النواحي الإيجابية. أكد لومباردي أن القارة تحتاج إلى الحكم الرشيد، التربية، المساعدة على النمو وإعلان الرجاء المسيحي. وأشار إلى أن الأفارقة تجاوبوا مع الرسالة التي حملها إليهم بندكتس السادس عشر وهذا ما بدا جليا من خلال الوجوه التي تشع فرحا وبهجة.

لفت الأب لومباردي إلى أن تسليم البابا الإرشاد الرسولي إلى الأساقفة الأفارقة شكل بداية مرحلة جديدة ستشهد تطبيق التوصيات الصادرة عن سينودوس الأساقفة وترجمتها على أرض الواقع. وأشار المسؤول الفاتيكاني إلى أن المجالس الأسقفية في أفريقيا ستُطلق في المستقبل القريب "سنة المصالحة" أو "أيام المصالحة".

بعدها ذكر الأب لومباردي باللقاءين اللذين جمعا البابا بندكتس السادس عشر بالمسؤولين الحكوميين والأطفال. وأشار إلى أن القادة السياسيين هم المسؤولون عن صنع المستقبل وقال لهم البابا "لا تحرموا شعبكم من الرجاء ومن المستقبل". كما توجه الأب الأقدس إلى الأطفال الذين يجسدون المستقبل. يمكن أن يذهب هؤلاء الصغار ضحية الظلم والأمراض والفقر لكن في الوقت نفسه ـ إذا ما أحيطوا بالعطف والحب والرعاية ـ يمكنهم أن يشكلوا مصدر غنى لأنهم الموارد البشرية والروحية التي يعتمد عليها مستقبل أفريقيا.