Arabia.Papa1

استقبل قداسة البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، الوفد الرسمي للمملكة العربية السعودية برئاسة مستشار وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبدالله بن فهد اللحيدان؛ وذلك في المقر الرئيسي لدولة الفاتيكان.

وقد نقل الوفد أثناء اللقاء الذي حضره القائم بأعمال السفارة، فيصل بن حنيف القحطاني، تقديرَ وشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على مواقف قداسته المنصفة وتصريحاته العادلة، والتي يرفض فيها باستمرار الربط بين الإسلام والإرهاب أو أي دين آخر. وفق صحيفة “سبق”

كما أكد الوفد أن هذه الزيارة لقداسة بابا الفاتيكان، تأتي امتداداً للزيارة التاريخية التي قام بها الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للفاتيكان عام 2007م، ولقاءه حينها مع البابا بنديكتوس السادس عشر، وما نتج عن ذلك اللقاء من اتفاق على أهمية الحوار بين الأديان والحضارات لتعزيز قيم التسامح التي تحثّ عليها جميع الأديان السماوية لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار لكافة شعوب العالم.

من جانبه، عبّر قداسة البابا فرانسيس، عن عظيم تقديره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وأشاد بالسياسة الحكيمة التي تنتهجها المملكة العربية السعودية لتحقيق الأمن والسلم الدوليين، وجهودها في نشر ثقافة الحوار بين جميع أتباع الأديان، كما عبّر قداسته عما يُكِنه من تقدير خاص للمملكة، وقد تم تبادل الهدايا التذكارية بهذه المناسبة في ختام اللقاء.

ومن جانب آخر، الْتقى الوفد أمين سر الفاتيكان الكاردينال بيتروبارولين، وأمين المجلس البابوي للحوار بين الأديان المونيسينيور ميغيل أيوسي، ودار خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول سبل تعزيز الحوار والتعايش السلمي في العالم.