برمنغهام، انكلترا، الأربعاء 28 يوليو 2010 (Zenit.org) 

إن الشماس الذي تعافى بأعجوبة بفضل شفاعة الكاردينال جون هنري نيومان سيخدم في القداس البابوي الذي سيقام لتطويب الكاردينال.

شفي الشماس جاك ساليفن الذي يخدم في أبرشية بوسطن من اعتلال في العمود الفقري بعد أن طلب شفاعة الكاردينال نيومان.

خلال القداس الذي سيترأسه بندكتس السادس عشر في برمنغهام بتاريخ 19 سبتمبر لتطويب الكاردينال الانكليزي، سيعلن الشماس ساليفن الإنجيل ويخدم القداس كشماس.

قال رئيس أساقفة برمنغهام برنارد لونغلي لصحيفة The Catholic Herald أن الاعتراف بشفاعة الكاردينال نيومان سيتم خلال التطويب.

وأضاف: "يمكننا التحدث عن الصلاة للقديسين كجزء من حياة الكنيسة. ونشعر بقرب من هؤلاء الذين ينتمون إلى شركة القديسين".

وأشار رئيس الأساقفة أنه التقى مؤخراً بالشماس ساليفن وأن الشماس وزوجته وأفراد عائلته سيحلون ضيوفاً عنده.

كما اعتبر رئيس الأساقفة لونغلي أن التطويب هو أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت بندكتس السادس عشر إلى اتخاذ قرار السفر إلى المملكة المتحدة.